هوية عمل مسرحي جديد لجمعية مساعدة الصم فرع دوز: صرخة ضد الحرب و ضد التهجير ...

في إطار نشاطها الثقافي لهذه السنة ،تقدم خلال منتصف شهر مارس المقبل بدار الثقافة محمد المرزوقي بدوز جمعية مساعدة الصم (فرع دوز) العرض ما قبل الاول لعملها المسرحي الجديد «هويّة» دراماتورجيا

وإخراج للفنان مكرم السنهوري وسينوغرافيا للفنان التشكيلي شرف الدين بنعلي.

هو عمل فني اهداء لروح الكاتب الروائي والمسرحي والشاعر الفنان الراحل ابراهيم بنعمر الذي افتقدته الساحة الثقافية المحلية والوطنية فجاة يوم 6 أكتوبر2015 ابراهيم بن عمر ويندرج ضمن توجه جمعية مساعدة الصم (فرع دوز) التي براسها الشاعر الناصر بن عون ودأبت منذ نشأتها على تنويع ألانشطة التي تهتم بالصم وتطور قدراته على التفاعل والتأثير في الواقع االمعيش عامة والثقافي خصوصا ، من خلال إلانتاجات المسرحية التي قدمتها المدرسة منذ عقدين من الزمن مع المؤلف والمخرج إبراهيم بنعمر من خلال عملين هما صرخة الصمت سنة 2001 و «الشاهد» سنة 2007 اللذين لقيا نجاحا باهرا على الصعيدين الوطني و الدولي.. مواصلة لهذا النهج ووفاءا لروح المبدع الراحل انطلقت منذ اشهرفي إلاعداد وإلانجاز لهذا العمل المسرحي الجديد «هوية» ..
نص مسرحية «هوية» ، صرخة ضد الحرب و ضد التهجير عن رواية «الدفتر الكبير» للكاتبة السويسرية من أصل مجري «أغوتا كريستوف».. ماذا لو أجبرتنا الحرب على فقدان الوطن من هنا بدأت ضرورة الكتابة ؟ في نصنا اكد مؤلف المسرحية مكرم السنهوري تلجأ
«الجدة» رفقة « أبناء ولدها ألا ربعة « الى مخيم اللاجئين الذي أقامته المنظمة الدولية لغوث اللاجئين في طرف المدينة الشمالي وفي الملجإ يروي الاطفال مأساتهم وذكرياتهم و الاوضاع الانسانية السيئة داخل المخيم وعلاقتهم بما يدور داخل المدينة المنكوبة و موقفهم من الحرب المدمرة التي يدفعون ثمنها الباهظ وتنعكس عليهم و على تكوينهم النفسي والفكري والاخلاقي .. واضافة للرواية السند دعمنا اضاف السنهوري عملنا بإقتباسات من مسرحية «ألام شجاعة» للمسرحي الألماني «برتولت بريشت» وقصيدة «حالة حصار» للشاعر الفلسطيني محمود درويش ..

وعن الرؤية الإخراجية تحدث المخرج مكرم السنهوري «هم اناس مثلنا تماما لا شئ خسروه بعد ان تعطلت لغة الكلام... ماذا فعلنا نحن بالكلمات ؟لا شئ طبعا ، كل ما في الامر اننا اهدرنا انفسنا عندما تكلمنا.... هم الان وهنا بالفن المسرحي يعيدون للجسد بهاءه و روحه في حضارة الكلمة، انتكاسات و حروب دفعت بأبنائها للمنافي فكانت الاجساد قارب النجاة و الخلاص ... ما نفع الكلمات ؟ هل تبنى الاوطان بالكلمات ؟ هل تُستعاد الهوية بالكلمات ؟ هل تصبح الملاجئ ملاذا آمنا بالكلمات ؟ عملنا يقوم على أجساد حرة مبدعة نتصرت على الكلمات بفن الإيماء و إلاشارات فتخير تواصلك معنا أيها المتفرج الحر أمام العتبات ، فليس بالهزل و لا بالجهل يكون خوض الكلمات..».

البطاقة الفنية للعرض
عنوان المسرحية : «هوية» عن رواية الدفترالكبيرللكاتبة السويسرية أغوتا كريستوف
مدة العرض : 25 دقيقة ، لغة العرض : الاشارة

الممثلون : أسماء بنحمد - سلمى الزفزاف - خلود الزفزاف - مختار بلطوفة - أكرم بنحمد – محمد بالحاج
دراماتورجيا واخراج : مكرم السنهوري ، سينوغرافيا: شرف الدين بنعلي

موظب عام : شكري بنمحمد ، اضاءة : البشيرعون موسيقى : بلقاسم بن ناجي وإدارة ركح : الحبيب بالحاج ابراهيم – فوزي بن يحيى

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية