تنفيذا لاتفاقية الشراكة بين وزارتي الشؤون الثقافية والعدل: «مهرجان السجين» بسليانة تحت شعار «إيداع و إبداع»

مازالت مدينة سليانة تشهد هذه الأيام حراكا ثقافيا مهمّا بالتوجّه بالمادة الثقافية والتنشيطية إلى مختلف الشرائح الاجتماعية والفئات العمرية إذ أنه مباشرة وإثر اختتام فعاليات الدورة الثانية لـ»مهرجان الإبداع المدرسي» الذي نظّمه مؤخرا المركّب الثقافي بسليانة وبإشراف ودعم

من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالجهة وبالشراكة مع جمعية مهرجان سيدي حمادة للثقافة و إحياء التراث تحت شعـار»أطفال تبدع» اختار المركّب الثقافي بالمدينة هذه المرّة التوجّه بالمادة التنشيطية الى المساجين من خلال بعث وتأسيس مهرجان ابداعي لفائدتهم وهو «مهرجان السجين» الذي ينتظم في دورته الاولى من 24 الى 27 أكتوبر الجاري وتحت شعار «ايداع وابداع » ويندرج بعث هذا المهرجان حسب ما أفاد «المغرب» الاستاذ نجيب الكسراوي مدير المركّب الثقافي بسليانة «في اطار الحرص على تنفيذ بنود اتفاقية الشراكة المبرمة بين وزارة الشؤون الثقافية ووزارة العدل والخاصة بتمتيع المساجين بنصيب من الفعل الثقافي و في اطار اعادة تأهيلهم للعودة للحياة المدنية بروح جديدة كلها أمل في الحياة وحب العمل والتواصل مع الاخر»

وقد أفتتحت فعاليات هذا المهرجان أمس 24 أكتوبر الجاري بمركز تأهيل المساجين بسليانة ومن خلال تركيز نواة مكتبة وبعث ناد للسينما مع عرض شريط سينمائي ومناقشته مع الحضور من المساجين كما انتظمت في اليوم ذاته حملة تحسيسية تحت عنوان»التكوين المهني السبيل الأمثل للتشغيل» الى جانب تنظيم مجموعة من الورشات التقنية وتنظيم دورات تكوينية في التواصل موجّهة للمساجين واختتم اليوم الافتتاحي بمجموعة من الفقرات التنشيطية تخللت خيمة خاصة بالابداع التشكيلي

ويكون الموعد اليوم 25 أكتوبر الجاري مع مواصلة تنظيم الورشات التقنية والتنشيطية مع سهرة وعرض فني لفرقة «ليالينا للموسيقى العربية»ليكون الموعد غدا 26 أكتوبر الجاري مع عرض مسرحية»آخر الأنباء»للكوميدي توفيق الغربي وليختتم المهرجان يوم 27 أكتوبر الجاري مع حلقة نقاش مع المساجين تحت عنوان»ما بعد الإفراج- حكاية سجين»فتقديم مجموعة من الفقرات الموسيقية بمشاركة مجموعة من المساجين من ذوي المواهب في العزف والغناء والشعر والمسرح فتكريم المشاركين في تأثيث فقرات هذا المهرجان وتوزيع الجوائز على الفائزين في مختلف مسابقاته الفنية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا