ثقافة و فنون

بقلم شمس الدين العوني 

الذاكرة هنا ضرب من الوجدان وشعور الشاعر بالغربة..غربة الأمكنة و فداحة الحال...و فصاحة الروح...فسحة من الشعر يجترح بهجة من عنفوان الذاكرة

على السجاد الأحمر لأيام قرطاج السينمائية، كثيرا كان استعراض الإطلالات وعرض الأزياء أمام كاميرا التصوير غاية البعض الذين يجهلون مجرد الإجابة عن سؤال :

أحبّ السينما و اختار صورة مخالفة لما يُعرض، وأراد تكسير الحاجز بين المعلم والتلميذ، المؤطر والمربي عبد العزيز بوشمال

لنكن فاعلين لنكن قادرين على التغيير وصناعة مشهد أجمل يواكب التطورات العلمية والتكنولوجية، لنكن صانعي التغيير وصانعي

صدر هذا الأسبوع عن دار سوتيميديا للنشر والتوزيع كتاب جديد بعنوان « أحمد بن صالح: سيرة زعيم اجتماعي ديمقراطي »

«لقد أسمعت لو ناديت حيّا... ولكن لا حياة لمن تنادي» ... هذا ما يردده الفنانون في أسف وحنق، وهم يخرجون للتظاهر والاحتجاج

بقلم: شمس الدين العوني
لو أن للفن بدايات و تلمسات تبتكر نظرات الكائن تجاه ذاته و تجاه العالم و هو يلهج بالنشيد و الأغنيات الضاجة بالحلم..

الفن حياة، الفن وسيلة للتعبير عن الحلم وعن الجمال الفن مطية للنجاج هكذا كان اللقاء في فضاء كارمن بالعاصمة

ينتصر للانسان، يدافع بشراسة عن الحب يسكنه هاجس انّ تونس ومنذ القديم ارض للقاء والمحبة والتسامح بين الاديان،

«ما الانسان دون حرية يا ماريانا، قولي لي كيف استطيع أن احبك اذا لم اكن حرّا، كيف أهبك قلبي اذا لم يكن ملكي» بهذه القولة للشاعر الاسباني

الصفحة 1 من 452

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا