الغذاء.. واستدامة البقاء: «الغذاء دواء» وهو صحة وضمان بقاء

باعتماد أهداف التنمية المستدامة في 2015، التزمت البلدان بالمساعدة على خفض نصيب الفرد في المخلفات الغذائية إلى النصف على مستوى البيع بالتجزئة

وعلى مستوى المستهلكين والحد من فاقد الأغذية في سلاسل الإنتاج والإمدادات، ويشمل ذلك الفاقد بعد الحصاد، بحلول عام 2030 (الهدف 12.3 من أهداف التنمية المستدامة).
تنفس العالم الصعداء بانطلاق أول سفينة أوكرانية محملة بصادرات من الحبوب موجهة للبنان.
لا شك أن الحرب من اكبر أعداء الحياة والبقاء واستدامة النماء.

والغذاء مكون رئيسي في مقاربات التنمية المستدامة للشعوب، وهو ركيزة مهمة لتحقيق معادلات الديمومة ومواجهة تغير المناخ ومخاطر المشاكل الناجمة عن التصنيع المقرط والتوسع الحضري والنسق المتوحش للاقتصاديات الليبرالية .
وقد مثلت حرب أوكرانيا وما استتبعها من مآس ودمار ومخطر وقف مد الصادرات الغذائية للعالم بوادر شبح مجاعة ومخاطر حقيقية على نسق التغذية بالبلدان النامية ومنها بلادنا.
وقد جاء حادث الحرب، ليذكرنا بأن هناك حاجة إلى تحولات كبيرة في النظم الغذائية وسلوكياتنا الغذائية إذا أردنا ضمان الأمن الغذائي في إطار اتفاقية باريس بشأن تغيّر المناخ ومع اقتراب عدد سكان العالم من بلوغ 8 مليار نسمة.
لم يتم إحراز تقدم كبير حتى الآن بشأن غالبية أهداف التنمية المستدامة (SDGs) منذ عام 2015. كما أن الاتجاه السلبي المتمثل في الحد من عدم المساواة وتخفيف تغيّر المناخ ووقف فقدان التنوع البيولوجي وخفض إنتاج النفايات يعيق التقدم المحرز في خطة التنمية المستدامة لعام 2030 برمته. الهدف رقم 2 من أهداف التنمية المستدامة، الخاص بالقضاء على الجوع غير مستثنى من ذلك.

أثار تقرير التنمية المستدامة على الصعيد العالمي لعام 2019: المستقبل الآن—تسخير العلم لتحقيق التنمية المستدامة، «بناء نظم غذائية مستدامة وأنماط التغذية الصحية» كنقطة بداية رئيسية للتحول المستدام.

و يؤكد هذا التقرير، الذي أعدته مجموعة مستقلة من العلماء بتكليف من الأمم المتحدة، أن تمكين التحول نحو نظم الغذاء المستدامة يعتمد إلى حد كبير على نقاط الدخول الخمس الأخرى للتحول: «تحقيق إزالة الكربون في الطاقة والوصول الشامل إلى الطاقة»، و «تعزيز التنمية الحضرية وشبه الحضرية المستدامة»، و»التحول نحو اقتصادات مستدامة وعادلة»، و»تعزيز رفاهية الإنسان وقدراته»، و»تأمين المشاعات البيئية العالمية

إذا فشل التحول في النظم الغذائية فلن يتحقق التقدم في نقاط الدخول الخمس الأخرى وسنواصل التعامل مع نفس المشكلات. وبالمثل، سيؤدي الفشل في الوصول إلى أي من أهداف التنمية المستدامة في النهاية إلى الفشل في القضاء على الجوع وسوء التغذية. بعبارات واضحة، يجب أن يؤدي تحويل النظم الغذائية العالمية إلى إنهاء الجوع وسوء التغذية (الهدف 2)، ولكن بطريقة تتصدى في ذات الوقت لندرة المياه (الهدف 6)، تعزز التخفيف من آثار المناخ (الهدف 13) وتحمي الحياة في الماء وعلى الأرض (الهدفان 14 و15).

والخبر السار هو أن التحول المتكامل ممكن وأن الكوكب قادر على إطعام الأجيال القادمة إذا تم اعتماد نُهُج الأنظمة بدعم قوي من جميع الجهات الفاعلة المجتمعية، من القطاع العام إلى الشركات، ومن المجتمعات إلى الباحثين. يجب أن يتحول التركيز الآن إلى إتاحة وصول عالمي أكثر إنصافاً للأطعمة المغذية والحد من فقدان الأغذية وهدرها وتعظيم القيمة الغذائية للمنتجات. يجب أن تأخذ هذه التغييرات في النظم الغذائية في الاعتبار آثار تغيّر المناخ والتنوع البيولوجي والاعتبارات الصحية لزيادة قدرة الأمن الغذائي على الصمود وصحة الإنسان مع ضمان الوصول دون انقطاع إلى الأطعمة المغذية.

الابتكار التكنولوجي هو شرط أساسي للانتقال إلى نظم الأغذية المستدامة، ولكن التكنولوجيا وحدها لا يمكنها تحقيق التحول المطلوب. سوف يتطلب التحول استخدامًا استراتيجيًا للحوافز الاقتصادية وأشكالًا جديدة للحكم وتغييرات في القيم والسلوكيات الحالية. نحن بحاجة إلى المستهلكين على المتن لتحقيق الهدف وكذلك المشاركة الكاملة لصناعة المواد الغذائية بما في ذلك شركات إنتاج الأغذية والمنتجين وتجار التجزئة ومقدمي الخدمات على سبيل المثال لا الحصر.

إننا بحاجة إلى سحب عدة رافعات في ذات الوقت. أولاً، يتطلب الحد من هدر الغذاء في البلدان المتقدمة اتخاذ إجراءات من قبل تجار التجزئة والمطاعم لتقليل النفايات الغذائية وإعادة استخدامها. يحتاج المستهلكون من ناحية أخرى إلى معرفة كيفية شراء الأطعمة وإعدادها بحيث يضيع الهدر منها. ثانياً، هناك حاجة في البلدان النامية إلى سياسات ودعم متكامل حتى يتم استخدام أكثر الأطعمة المتوفرة تغذيةً خاصة من قبل النساء والأطفال. ثالثًا، يلزم حدوث تحول في النظام الغذائي خاصة في العالم المتقدم، ولكن أيضًا بين الطبقة الوسطى العليا في البلدان النامية. لم يتسبب الاستهلاك المفرط للحوم فقط في مشاكل مع البيئة ولكن أيضًا في صحتنا خاصة بسبب السمنة. يأخذ سوء التغذية أشكالًا متعددة على مستوى العالم وبالتالي ينبغي إتاحة الأطعمة المغذية بطرق تتيح الاعتبار الأمثل للأبعاد البيئية والمناخية لكل سياق محدد. بينما يلعب التعليم والعمل المدني ودعم الأقران أدوارًا مهمة في التغييرات السلوكية الغذائية، لا يمكن تجاهل دور صناعة الأغذية ومنافذ البيع بالتجزئة والمطاعم في تحويل النظم الغذائية.

إن خيارات الطعام محدودة بالنسبة لكثير من الناس في جميع أنحاء العالم. تمنع تكلفة الغذاء وكذلك تأثير تغيّر المناخ وفقدان التنوع البيولوجي والمياه عدداً متزايداً من الناس من اتخاذ خيارات غذائية سليمة. وبالتالي، تلعب السياسات دورًا مهمًا لتمكين الناس من الحصول على التغذية الصحية والمستدامة.
يتطلب التحول المستدام للنظام الغذائي فهماً لقضايا الأمن الغذائي العالمي فضلاً عن ابتكارات للحلول السياقية الإبداعية بما يكفي لربط مختلف أهداف التنمية المستدامة معًا. تعمل بلدان الشمال الأوروبي جاهدة لدمج اعتبارات الاستدامة في مبادئها التوجيهية الغذائية لمكافحة الأمراض المرتبطة بالالتهابات الناجمة عن الاستهلاك المفرط للحوم الحمراء واللحوم المعالجة. يمكن للتغيرات في النظام الغذائي أن تحقق مكاسب في الاستدامة مثل تقليل انبعاثات غازات الدفيئة وتقليل الضغط على استخدام الأراضي. ساعد العمل المشترك في بيلو هوريزونتي في البرازيل بين القطاعات على مستوى البلديات على مكافحة الجوع بنجاح. وشملت الأدوات المستخدمة مبيعات المواد الغذائية المدعومة، وبرامج الوجبات المدرسية وتنظيم أسواق المواد الغذائية، على سبيل المثال لا الحصر. المدن هي الأماكن التي يتم فيها اعتماد أنماط حياة جديدة بسرعة وبالتالي فهي تفضي إلى الابتكار والتجريب مع تحول نظام الأغذية.
الطفولة المبكرة هي المرحلة التي يتم فيها تحقيق المكاسب طويلة الأجل بشكل أكثر فعالية. ويبدأ هذا باستهلاك الأطعمة المغذية ويمكن تعزيزه من خلال التعليم والتغيرات في عادات تناول الطعام. هناك مشاريع قيد التنفيذ في جميع أنحاء العالم، من بنغلاديش إلى فنلندا، لتعليم الأطفال تناول الطعام الصحي بشكل مستدام. يمكن للأطفال أيضًا إحضار معارفهم المكتسبة إلى والديهم وبالتالي تعريف عائلاتهم بأساسيات الأمن الغذائي والتغييرات الضرورية في السلوك.

نحن مترابطون أكثر من أي وقت مضى. كلنا نتشارك في المستقبل الذي بين أيدينا. سيؤدي الفشل في تحقيق الإطار الكامل لأهداف التنمية المستدامة إلى معاناة أكثر من 600 مليون شخص من سوء التغذية، وترك كوكبنا غير آمن وغير عادل، وحرمان سكانه من فرصة لعيش حياة مستدامة ومزدهر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا