المواطنة البيئية.. مركز نباتات طبية .. من أجل تونس نظيفة ...

يقول البعض أن البيئة في بلادنا تعيش موسم خريف، وتعرف الشحوب والجدب والتصحر والتدهور والانجراد؟

على النقيض من ذلك تحكي المؤشرات والأحداث المتتابعة، وتتحرك آلات الوعي والفعل رغم الضغوط والتحديات والمشكلات الاقتصادية وطاحونة المعيش الاقتصادي المعتاد..
اليوم يعيش جبل عبد الرحمان على وقع خرجة ويوم بيئي متنوع فيه اكتشاف للطبيعة واستكشاف للمخزون الايكولوجي، كما تقام بجبل الرصاص رحلة جبلية بيولوجية وزيارة لعدد من الكهوف..
قبل ايام احتضنت غزالة من ولاية بنزرت حدث تتويج مشروع لجمعية البيئة والتنمية المستدامة ببنزرت، ضمن برنامج الاتحاد الدولي لصون الطبيعة لدعم الجمعيات، بإنشاء حديثة نباتات بفضاء مدرسي..
ففي خلية الارشاد الفلاحي بغزالة ولاية بنزرت.تم افتتاح مركز معلومات حول حماية النباتات الطبية بجهتي تسكراية وواد زيتون من ولاية بنزرت بخلية الارشاد الفلاحي بغزالة ، ويندرج ذلك في اطار مشروع حماية النباتات الطبية بالجهتين والذي تحصلت عليه جمعية حماية البيئة والتنمية المستدامة ببنزرت APEDDUB، في اطار المبادرات الصغرى لمنظمات المجتمع المدني PPI - OSCAN الممول من قبل UICN , MAVA , FFEM

ويهدف المشروع الى حماية وتثمين النباتات الطبية وخاصة المهددة بالانقراض جراء الاستعمال المكثف الادوية من قبل الفلاحين والرعي الجائر، ...وقد انطلقت مراحل تنفيذه منذ مارس 2019 ويتواصل الى موفى ماي 2021 ، ومن بين الانشطة الهامة التى قمنا بها في اطار المشروع هي انشاء مركز معلومات لحماية النباتات الطبية ، بخلية الارشاد الفلاحي بغزالة ، وقد قام السيد والي بنزرت والمندوب الجهوي ببنزرت بافتتاحه يوم 18 مارس 2021, وبحضور كل السلط المحلية والفلاحين ومتساكني الجهة .
للتذكير نفذت الجمعية النشيطة بعيدا عن الضجيج والأضواء، مبادرات توعوية نوعية، بينها مشروع حول أي أثر لمادة الزئبق وملغم الأسنان صحة الأطفال؟
فيسبوك وتويتر ولينكدإن وبينتيريست ومشاركة عبر البريد.

وفي اطار أنشطتها الرامية إلى مكافحة الملوثات الكيميائية وحملتها التوعوية بشأن الآثار الضارة للزئبق وملغم الأسنان المستخدم في معالجة تسوس الأسنان والذي يحتوي على 50 بالمائة من الزئبق، نظمت جمعية حماية البيئة والتنمية المستدامة ببنزرت،   ندوة جهوية حول ” تأثيرات مادة الزئبق وملغم الأسنان على الصحة والبيئة وخاصة على الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات وحق أطفالنا في بيئة وطب أسنان خال من الزئبقوتركز الاهتمام على الأثار السلبية للزئبق على الصحة وخاصة على الجهاز العصبي لدى الأطفال وعلى قدرتهم على التركيز وكذلك على حصول تشوهات خلقية للأجنة لدى المرأة الحامل والمضار البيئية لهذه المادة خصوصا تلوث المياه وتسمم الثروة السمكية. وفي هذا الخصوص، تم التطرق الى  اتفاقية ميناماتا حول الزئبق التي صادقت عليها تونس سنة 2013 وتتحضر للمصادقة عليها بعد اتمام الجرد حول كمية الزئبق في تونس.

كما تم تناول مداخلة قيمة حول حق الطفل في صحة وبيئة سليمة خالية من الزئبق ووجوب سن قانون يمنع استعمال مادة الزئبق خاصة في ملغم الأسنان.
يشار الى ان هذه الندوة استهدفت حماية صحة المواطنين وخاصة الفئات الهشة منهم ومن بينها الأطفال والحوامل والمرضعات من الآثار الضارة للزئبق التي تنطلق في البيئة من خلال استخدام المنتجات الزئبقية بما في ذلك ملغم الاسنان.
 وخلصت الفعاليات إلى مزيد إطلاع الناس وتوعيتهم على خطورة الزئبق والمنتجات الزئبقية وضرورة استبدالها بالمنتجات البديلة الموجودة 

كما وقع تسليط الضوء على المخاطر التي يتعرض لها المستخدمون والمنتجون والأطباء والمرضى من استخدام منتجات الزئبق بما في ذلك ملغم الأسنان بسبب محتوى الزئبق العالي (حوالي 50 ٪) عن طريق تعميم مفاهيم السمية البيئية والصحية للزئبق، فضلا عن توافر البدائل الخالية من الزئبق.
وأكدوا على أهمية إنشاء شبكة عمل لإزالة الملغم في تونس مع أطباء الأسنان كشركاء متميزين بسبب تعرضهم الشديد لأبخرة الزئبق أثناء استعمالهم لملغم الأسنان
كما شددوا على تشجيع أعضاء هيئة التدريس في طب الأسنان لتحقيق تغيير البرنامج التعليمي  في كلية طب الأسنان لصالح البدائل الخالية من الزئبق في الرعاية الترميمية.

كذلك العمل على زيادة وعي صانعي القرار السياسي (البرلمانيين وممثلي وزارات الصحة والبيئة) بهدف اعتماد نصوص تشريعية أو تنظيمية أو تعديلها لحظر الزئبق وملغم الأسنان وتعزيز استخدام البدائل؛ فضلا عن التوصل إلى التصديق على اتفاقية ميناماتا للزئبق.
 الحصول على دعم مؤسسي وأخلاقي من أجل تحقيق اهداف حملتنا والوصول الى غايتنا وهي سن نصوص قوية من شأنها حماية صحة وبيئة المواطن وخاصة الأطفال والنساء في تونس.
 واستتباعا بالبرلمان الأوروبي الذي أصدر قانونا يحظر استخدام ملغم الاسنان لدى الأطفال دون سن الخامسة عشرة والنساء الحوامل والأمهات ألمرضعات والذي دخل حيز النفاذ في 1 جويلية 2018، وجوب بدء مناقشات مع المشرعين والمسئولين الحكوميين لحماية صحة المواطن التونسي والبيئة  من هذه المادة السامة وخصوصا أنه توجد مخاوف من تحويل كميات الملغم من أوروبا إلى بلدنا.

و أصدر الأطفال والتلاميذ الحاضرين بيان يطالبون فيه المشرعين والمسئولين الحكوميين بحماية صحتهم وأسنانهم وبيئتهم من مادة الزئبق وقدموه الى السيدة النائبة لتوصل صوتهم الى كامل أعضاء مجلس نواب الشعب.
كما خصص جانب من فعاليات ملتقى طلبة الهندسة IEE/TSYPالمقام بالحمامات، لمسائل الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة والتقنيات والمؤسسات الصديقة للبيئة..
وببادرة من جمعية من أجل تونس نظيفة ACT UPشهدت منوبة ولادة ائتلاف جمعياتي صديق للبيئة وملتزم بتقليص التلوث والتحكم في النفايات.

كما ستقام خلال الايام القليلة القادمة فعاليات مهمة بينها دورات تدريبية حول التمويل المناخي موجهة للصحفيين والجمعيات والخبراء والإدارات..
وقبل الموعد الختامي، تحركت جمعيات محلية بيئية وجدفت ضد تيار الأمر الواقع، واستجابت لنداء المسؤولية الكونية تجاه تغير المناخ..

وتنفذ منظمات وجمعيات بينها جمعية البيئة بتازركة مشاريع مهمة للتقليص والتأقلم مع تغير المناخ، وجمعية المواطنة والتنمية المستدامة اندرجت ضمن مبادرة إفريقية للتوعية والتحسيس بظاهرة تغير المناخ، واقامت بالتعاون مع الجامعة وجمعيات شريكة في سوسة وتوزر والمهدية تظاهرات واياما إعلامية وحوارية حول الظاهرة وابعادها وصيغ مجابهتها..

وبمناسبة اليوم العالمي للرسكلة، الموافق ليوم الخميس 18 مارس 2021 نظمت مجموعة صفر نفايات تونس ندوة رقمية لإطلاق حملة وطنية تحت شعار” تونس بلاش نفايات”.
ويذكر أٌن مجموعة صفر نفايات تضم مجموعة من المواطنين والعلماء والشخصيات العامة والجمعيات والشركات الناشئة التي تعمل من أجل الحفاظ على البيئة وتحسين جودة الحياة، من خلال الترويج لمفهوم “صفر نفايات” في تونس وتصرف أفضل في الموارد.
وتدافع هذه المجموعة عن قاعدة R5، وهي توصية لنمط حياة بيئي:

(1) الرفض (Refuse) رفض المنتجات ذات الاستخدام الواحد وإعطاء الأولوية للشراءات الخالية من النفايات.

(2) التقليل (Reduce) التقليل من استهلاك البضائع ذات الحاجيات المرتفعة من الطاقة أو الملوثة.

(3) إعادة الاستخدام (Reuse) إعادة استخدام وإصلاح كل ما يمكن أن يكون كذلك.

(4) التسميد (Rot) تثمين جميع النفايات العضوية عن طريق صناعة السماد.

(5) التدوير والرسكلة (Recycle) إعادة تدوير أي شيء لا يمكن إعادة استخدامه.

كما تعمل مجموعة صفر نفايات تونس من خلال هذه الحملة الوطنية على وضع حد للتدهور المستمر للأماكن العامة، وهو لا يعد كارثة بيئية فحسب، بل يؤثر أيضًا على قطاعات حيوية مثل الصحة والفلاحة والصيد البحري والسياحة. لذلك من الضروري تعزيز نهج متكامل ومستدام للتصرف في النفايات في تونس على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، حسن التصرف في النفايات من شأنه أن يفتح الباب أمام مهن جديدة، ويسنح الفرص لإنشاء العديد من مشاريع فرز النفايات وتثمينها من خلال التسميد والرسكلة وإنتاج الطاقة الخضراء والوقود الحيوي.
كما تشجع هذه المبادرة على خلق فرص عمل محلية مستدامة، في إطار اقتصاد دائري، جهوي ووطني. كما سيسمح بتعزيز التراث التونسي وخلق أنشطة مسؤولة بيئيًا، في إطار تنمية السياحة البيئية والثقافية، في جميع مناطق البلاد، نظرًا لكثافة ثرواتها الطبيعية والأثرية.

أما على المستوى البيئي، فقد استهدفت هذه الحملة الوطنية ضمان السلوك المسؤول تجاه البيئة من جانب المواطنين والإدارات والشركات العامة والخاصة، وخاصة الصناعية منها.
وأطلقت جمعية من أجل تونس نظيفة مبادرة رقمية لتحفيز مبادرات التنظيف رصدت لها جائزتين(هاتفان جوالان) تتواصل ليوم1 أفريل، وذلك لمتابعة وتقييم أفضل مبادرات التغيير وتحسين الأوضاع البيئية مع حسن إدارة النفايات المجمعة.

وتواصل الجمعية متابعة عدد من مشاريعها وبينها الحي البيئي بمنوبة، والذي تقدم في مستويات فرز النفايات من المصدر وتجميع عدد من الفضلات والسعي لتوفير حلول لضمان إحكام التصرف فيها وتثمينها.
الأمل يكمن في الشباب، والأفق المضيء يسكن عيون المتطوعين وبينهم فاطمة وحسيبة، فتاتان تونسيان تقودان مشاريع لترقية الوعي وتحسين ظروف اقتحام تونس مجتمعا ومؤسسات لعصر المصالحة المناخية وحسن الجوار مع البيئة والطبيعة..

في مجتمعات مثل تونس، ما زال الناس يعيشون على وقع اليومي، يرتهنون لمشاكل الرغيف والأمن والقوت اليومي والخلاص الفردي..بينما يضطلع جانب من النخبة بأعمال التخطيط والنقاش والمبادرات الواعدة بدفع القطار التنموي نحو الانتقال البيئي..

ولمجابهة مخاطر الكوارث الطبيعية، وفي إطار متابعة إنجاز مشروع «دعم تعزيز القدرات المحلية للحد من مخاطر الكوارث في بلديتي عين دراهم وتطاوين» ، الممول من المفوضية الاوربية، نظمت وزارة الشؤون المحلية للبيئة/الإدارة العامة للبيئة وجودة الحياة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يوم الخميس 18 مارس 2021 لقاءا اختباريًا وعملية بيضاء قصد تجربة المعدات المثبتة في غرفة العمليات والإنذار المبكر بمدنية تطاوين. وتجدر الإشارة بان هذا النشاط الذي سيشرف عليه السيد والي تطاوين على افتتاحه بحضور كافة المتدخلين والفاعلين المحليين والجهويين والوطنيين يندرج ضمن المكونة الخاصة بدعم القدرات الذاتية لفائدة الإطارات المحلية والجهوية الناشطة في المجال لحسن

استغلال واستخدام التقنيات الجديدة بأنظمة الإنذار المبكر التي تم تركيزها في غرفة العمليات المذكورة. وستقوم هذه الغرفة بدورً مهمً من حيث الوقاية وجمع وتبادل المعلومات والبيانات لمختلف الجهات الفاعلة في مجالات التنبؤ والتحذير وكذلك من حيث تنسيق الاستعداد والاستجابة للكوارث لتقليص الخسائر
تتنوع المبادرات والتدخلات العلاجية والوقائية، بمعاضدة من الجمعيات،كم يلزم من مبادرة لجمعية المواطنة والبيئة، وندوة مائية لشبكة فايقين لبيئتنا، وتحرك لرابطة المواطنة والبيئة، ودورة تدريب الصحفيين حول لتغير المناخ كتلك لاتي نظمتها مؤخرا جمعية التغيرات المناخية والتنمية المستدامة، وفعل لتأطير اجتهاد الطلبة حول تغير المناخ كالذي عاشته مؤسسات وفضاءات ؟

ما يزال جل التونسيين كسائر سكان العالم لا يعلمون ما يعني التحرك المناخي والعمل من أجل تغيير السلوك البيئي للدول وللأطراف المساهمة في التلوث والانخرام البيئي..
كم زيتونة ينبغي أن نعيد لتستأنف عندنا الحياة دورتها ونقطع حلقة القادم البغيض؟

كم مليون شجرة علينا أن زرع ونحضن ونتعهد؟

كم يلزم من سنة لينتبه البعض ويستعيدوا رشدهم فيعوا ما يمكن أن يحمله الشباب ، ومعه الشجر من قوة لصد كوارث الطبيعة وجوائح تغير المناخ المرتقبة؟
للتذكير يدعو الهدف 13 من أهداف التنمية المستدامة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة تغير المناخ وآثاره. يرتبط هذا الهدف ارتباطا وثيقا بجميع الأهداف ال 16 الأخرى من خطة التنمية المستدامة لعام 2030. ولمكافحة تغير المناخ، اعتمدت البلدان اتفاقية باريس للحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين مئويتين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا