حرائق الغابات في جنوب شرق أستراليا تخرج عن السيطرة

قالت السلطات إن حرائق الغابات خرجت عن نطاق السيطرة أمس السبت على الشاطئ الشرقي لأستراليا بفعل ارتفاع درجات الحرارة

وقوة الرياح وحذرت من أن الأسوأ لم يحدث بعد فيما يحارب رجال الإطفاء لإنقاذ الأرواح والممتلكات.

وبحلول المساء ظل 16 حريقا مشتعلا في فيكتوريا بمستوى حالة الطوارئ أو الإجلاء و12 حريقا في نيو ساوث ويلز بمستوى حالة الطوارئ إضافة إلى 100 حريق في ولايات أخرى. وبدأت حرائق جديدة في الاشتعال بينما خرجت أخرى عن نطاق السيطرة.
وقالت غلاديس بريجيكليان رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز في إفادة بعد الظهر «نتأهب لليلة طويلة ولم نواجه الأسوأ بعد. الوضع شديد التقلب».

وتخشى السلطات أن يصبح الوضع أسوأ مما كان عليه عشية العام الجديد عندما أتت الحرائق على مساحات شاسعة من الأراضي العشبية وأجبرت السكان والسواح على الفرار إلى الشواطئ.

وقد لا يتسنى حصر الأضرار قبل غد الأحد على أقرب تقدير. وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن عدد القتلى في موسم الحرائق الراهن الذي بدأ في سبتمبر أيلول بلغ 23 شخصا منهم 12 في حرائق الأسبوع الماضي فحسب.
وقامت خدمة إطفاء الحرائق الريفية بتحديث تحذيرات الطوارئ المتعلقة بالحرائق حيث كررت نفس النصيحة لمن لم يتسن لهم المغادرة وقالت «فات أوان الرحيل. ابحثوا عن مأوى لأن الحرائق تقترب».

ونشر السكان على مواقع التواصل الاجتماعي صورا للسماء التي اكتست باللونين الأسود والأحمر بسبب الدخان والحرائق المشتعلة تشمل صورا لبلدة مالاكوتا في ولاية فيكتوريا التي أجلي نحو مئة من سكانها عن طريق البحر أمس الجمعة.
وأطلقت الحكومة الاتحادية استغاثة غير مسبوقة لقوات الاحتياطي في الجيش لدعم رجال الإطفاء وطالبت بموارد أخرى منها سفينة بحرية ثالثة مجهزة لعمليات الإغاثة الإنسانية والإنقاذ من الكوارث.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا