في افتتاح الدورة 20 لمهرجان عيد الورد بأريانة: كرنفال من الألوان والإيقاعات والعطور

عاشت مدينة أريانة يوم الجمعة المنقضي على وقع كرنفال من الألوان والايقاعات والعطور في افتتاح الدورة 20 لمهرجان عيد الورد واستعادت بذلك رونقها وجماليتها حيث دبت الحياة من جديد في شوارع ومفترقات غصت بآلاف المواطنين الذين واكبوا استعراضا جاب وسط المدينة

محتضنا نماذج من الحياة اليومية وصورا عبقت بالتراث والموروث الثقافي والحضاري لجهة كانت ولاتزال رمزا للسلام والمحبة.

وزير العدل عمر منصور الوالي السابق لأريانة واكب فعاليات افتتاح الدورة 20 لعيد الورد ولم يخف إعجابه بالأجواء الاحتفالية والحضور الجماهيري. وقال منصور «مدينة الورود ستبقى رمزا للجمال والمحبة والسلام بفضل جهود أبنائها ومتساكنيها لتحافظ دوما على جماليتها وخصوصيتها التاريخية والحضارية» معتبرا أن مواكبة المواطنين بكثافة لفعاليات المهرجان انتصار للحياة في مواجهة المخاطر والصعاب.

من جهته ذكر والي أريانة المهدي الزاوي أن الدورة 20 لعيد الورد تأتي لتمحو ثقافة الموت والارهاب من الاذهان وتؤسس لثقافة الحياة والتطلع إلى المستقبل الأفضل لاسيما بمشاركة الاطفال والناشئة في مختلف البرامج والفقرات التنشيطية للمهرجان.
وأضاف أن التمسك بالموروث الثقافي والحضاري وإعادة الاعتبار لوردة أريانة يهدي بالضرورة الأمل للمتساكنين ولمواطني الجهة والوافدين عليها والرغبة في التغلب على مصاعب الحياة والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية الحاصلة.
وجرى بالمناسبة تدشين منبت الورود بمنتزه بئر بلحسن حيث تم توليف نحو 3000 من شتلات وردة أريانة لتوزيعها مجانا على المواطنين يوم 13 ماي وفق ما أفاد به رئيس النيابة الخصوصية لبلدية أريانة الراعية للمهرجان مجدي القاسمي مؤكدا أن البلدية سعت إلى غراسة وردة أريانة بعدد من شوارع ومفترقات المدينة إلى جانب تخصيص مساحات لغراستها بالمؤسسات التربوية.

وأشار في جانب آخر إلى سوق الغراسات والورود ونباتات الزينة المنتصب بمنتزه بئر بلحسن حيث أكد مشاركة 42 عارضا من مختلف جهات الجمهورية وأيضا من دولة فلسطين وجمهورية الصين الشعبية لأنواع الورود والنباتات ومحامل غراسات الزينة ومستخلصات ماء الزهر والعطرشاء والورد والنعناع على الطريقة التقليدية إلى جانب مشاركة أكثر من 30 حرفيا بفضاء سيدي عمار لعرض المنتوجات التقليدية لاسيما الفخار والاوانى البلورية والخشبية وأدوات الزينة والمشغولات الفضية والنحاسية.

يذكر أن فعاليات عيد الورد بأريانة تتواصل إلى غاية يوم 22 ماي الجاري ويتضمن البرنامج فقرات تجمع بين التنشيط والترفيه والثقافة من خلال الندوات الفكرية والفنون التشكيلية والامسيات الشعرية والموسيقية والأنشطة الرياضية فضلا عن تنظيم مسابقة ملكة جمال الورد ومسابقة أجمل شرفة وتوزيع مشاتل الورود مجانا على المواطنين في محاولة لإعادة إحياء وردة أريانة بشرفات المنازل والحدائق العمومية والخاصة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا