«فخار سجنان.. فخرنا»: تظاهرة تحتفي بفخار سجنان أيام 18 و19 و22 فيفري 2019

احتفاء بإدارج ملف عنصر المهارات المرتبطة بفخار نساء سجنان في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لليونسكو،

تنظم المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية ببنزرت تظاهرة «فخار سجنان...فخرنا» وذلك في إطار البرنامج الوطني «تونس مدن الحضارات» أيام 18 و19 و22 فيفري 2019.
ويتضمن برنامج هذه التظاهرة محطات متنوعة تجمع بين المعارض والندوات والحفلات الموسيقية والزيارات الميدانية للمواقع الأثرية في الجهة.

ويشمل اليوم الأول من هذا الحدث، زيارة للموقع الاثري ببني سعيدان وتنظيم معرض لمنتوج الفخار لحرفيات من منطقة بني سعيدان، وتحتضن القاعة الرياضية المغطاة بسجنان معرضا لفخار نساء سجنان ومعرض فوتوغرافي وتشكيلي يجمع 80 لوحة فنية لفخار سجنان، إلى جانب إقامة ورشات حول تمليس وتزويق الفخار والرسم والفن التشكيلي فضلا عن تنظيم عروض تنشيطية وتقديم حفل موسيقي للفنان عبد الرحمان الشيخاوي.

ويقدم خلال هذا اليوم الافتتاحي نخبة من الباحثين في مجال الفخار الريفي والتنمية سلسلة من المحاضرات في قاعة العروض بدار الثقافة.
أما اليوم الثاني للتظاهرة فيتضمن تنظيم سباق للدراجات الهوائية الذي سيجول في «مسلك الفخار» من منطقة الجبيسة إلى دار الشباب بسجنان.

أما اليوم الختامي فسيخصص لإقامة ندوة محورها «فخار سجنان رافد هام للتنمية المحلية» يشارك فيها ثلة من الإطارات المعنية بالتنمية المحلية سيتطرقون في مداخلاتهم إلى مسائل تهم قطاع الفخار بالجهة مثل «إسناد علامة الجودة لفخار سجنان» و«تجربة الديوان في مجال البحث والتجديد مع حرفيات فخار سجنان» و«تمويل حرفيات فخار سجنان».
وسيكون الاختتام بعرض موسيقي بالمدرسة الإعدادية 2 بالبلاكات من بلدية الحشاشنة للفنانة درة بشير.

ويذكر أنه تم إدراج ملفّ عنصر المعارف والمهارات المرتبطة بفخار نساء سجنان رسميا في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لليونسكو يوم 29 نوفمبر 2018 وذلك بإشراف وزارة الشؤون الثقافية والمعهد الوطني للتراث ولجنة التراث الثقافي غير المادّي و متابعة حريصة من المندوبية الدائمة لتونس لدى اليونسكو.
ويعتبر عنصر فخار سجنان أوّل ملف تتقدّم به تونس و يسجل بعد مرور 20 سنة من غياب التسجيل لدى اليونسكو.

ويمثّل هذا التسجيل خطوة مهمّة نحو إعادة الاعتبار إلى الشأن الإبداعي الحرفي وتثمين إسهاماته في عملية إثراء المشهد الثقافي الوطني وإخراج فخار سجنان من نطاق المحلية إلى العالمية نظرا لما يحمله هذا العنصر من معاجم زخرفية وخصائص تاريخية وفنية واجتماعية واقتصادية متميّزة.
كما سيفتح الباب لتسجيل عناصر أخرى من التراث الثقافي التونسي غير المادي التي تزخر به البلاد سعيا إلى المحافظة على هذا التقليد الاجتماعي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا