بسبب دخول المطاحن في إضراب مفتوح: مربو الماشية وتجار الأعلاف بتوزر يتذمرون من غياب التزود بمادة السداري منذ أكثر من شهر

أعرب مربو الماشية وتجار الاعلاف بولاية توزر عن تذمرهم من غياب التزود بمادة السداري منذ أكثر من شهر وأكدوا أن غياب التزويد بهذه المادة الضرورية لعدم توفر موارد علفية أخرى أو مراعي أصبح يهدد الثروة الحيوانية.

وأكد في هذا الصدد نائب رئيس نقابة تجار الاعلاف نزار الدرويش ان المربين والتجار يعانون من تذبذب التزود بمادة السداري على امتداد السنة مضيفا أن التزود بها انقطع نهائيا منذ أكثر من شهر.
وأضاف أن مشكل التزود بمادة السداري يطرح بإلحاح في ولاية توزر نظرا لعدم تغطية كامل حاجيات الجهة من هذه المادة حيث لا يتم توفير إلا 40 % من حاجيات الفلاحين منها على امتداد السنة على حد قوله.

ومن جانبه قال صاحب نيابة لبيع الاعلاف وليد عباس ان القطاع يعاني من التهميش ومن اشكاليات عديدة أبرزها تذبذ التزويد وسوء توزيع هذه المادة على التجار وبالتالي سوء توزيعها على الفلاحين.
واوضحت المتصرفة بالتفقدية الجهوية لديوان الحبوب بتوزر هدى بلوزة أن التزويد انقطع منذ بداية شهر أفريل الجاري بسبب دخول المطاحن في إضراب مفتوح حيث لم يتسن لديوان الحبوب توفير الكميات الضرورية وأكدت ان الاشكال عام يشمل كافة الجهات وليست ولاية توزر فقط باعتبار نقص المراعي الطبيعية بسبب انحباس الامطار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية