اتحاد الفلاحين ونقابتهم يرفضان مراجعة سلم تعيير الحبوب

عبر كل من الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري والنقابة التونسية للفلاحين خلال هذا الأسبوع عن رفضهما لمراجعة سلم تعيير الحبوب بعد اعلان وزارة الفلاحة عن تشكيل لجنة لبحث امكانية مراجعة هذ السلم.

واعتبر الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري في بلاغه يوم الجمعة المنقضي ان مراجعة سلم تعيير الحبوب يعد خطا أحمر لا يمكن التفاوض بشأنه أو الرجوع عما تم اقراره منذ سنة 2012.
وقال إن أصحاب المطاحن جرّاء خلافهم مع ديوان الحبوب (مؤسسة عمومية) قاموا باغراق المصانع بمادة السداري واحجموا في المقابل عن تزويد الفلاحين بكمياتهم المستحقة منها 70 % من الكمية الجملية المنتجة.

وأوضح ان هذه الوضعية أدت إلى تضاعف أسعار الاعلاف الخشنة من قرط وتبن 3 مرات وتنامي نشاط السوق السوداء حيث ارتفع سعر الكيس الواحد من السداري المدعم وزن 50 كلغ الى 28 دينارا بدل 5ر12 دينار.
وحمّل الاتحاد أصحاب المطاحن ما قد يؤول اليه هذا الوضع من تأزم وما يمكن ان ينجم عنه من تحركات مشروعة للفلاحين دفاعا عن حقوقهم داعيا الحكومة الى تدخل سريع وحازم لوضع حد لمثل هذه الممارسات والتجاوزات.

أما النقابة التونسية للفلاحين فقد بينت من جانبها ان مراجعة سلم تعيير الحبوب يكتسي خطورة كبرى مؤكدة ان مراجعته لا يمكن أن تتم إلا على قاعدة موضوعية وعبر التفاوض.
وحذّرت النقابة من اتخاذ أي قرار متسرع مؤكدة ضرورة التعامل مع هذا الملف بكل شفافية وعلى أسس تشاركية تجمع المنتجين والمجمعين والمصنعين.

وكان وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري سعد الصديق قد أكد الثلاثاء الماضي أن لجنة صلب الوزارة تعكف حاليا على دراسة امكانية مراجعة سلم التعيير ستنهي عملها في غضون شهر.

وفي تعقيبه على هذا الحديث اقترح رئيس الاتحاد عبد المجيد الزار إرساء سلّمين للتّعيير الأول خاص بالفلاحين وموجه لتجميع الحبوب من الفلاحين في حين يوجه السلّم الثاني للمطاحن لتحديد المعايير التي يعتمدها الديوان الوطني للحبوب عند بيع القمح للمطاحن.
ويعود سلم تعيير الحبوب إليه لضبط مواصفات جودة الحبوب على غرار الوزن والرطوبة والنقاوة عند عمليات الشراء والبيع.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499