ضمن مشروع «جسر على المتوسط»: تكوين حراس متطوعين في المجال البيئي

تم يوم الجمعة تقديم المشروع التونسي الإيطالي «جسر على المتوسط»، وذلك خلال يوم دراسي نظمته النقابة التونسية للفلاحين.

ويهدف المشروع الذي أحدث ببادرة من الكونفيدرالية الإيطالية للفلاحة ومنظمة «سورالا ناتور»، وجمعية «كيستودي دال كريتو»، والنقابة التونسية للفلاحين، إلى تحفيز الشباب التونسي والإيطالي للإستثمار في المشاريع البيئية.
وجاء هذا المشروع على إثر دعوة بابا الفاتيكان لمكافحة التلوث، وحماية الطبيعة والفلاحة، والحد من هجرة الشباب التونسي إلى إيطاليا، وفق ما أكده العضو المؤسس للمكتب التنفيذي المكلف بالهيكلة والتنظيم بالنقابة التونسية للفلاحين رفيق بن جدو.

ويشارك في هذا المشروع حاليا 4 شبان من تونس، وسيتم تفعيله في نهاية 2017 ، وسيمكن من تكوين حراس للبيئة متطوعين مكلفين بحماية الطبيعة والكشف عن المواقع الملوثة بالإضافة إلى تحديد الجهة المسؤولة عن هذا التلوث.
وسيستفيد هؤولاء الحراس المتطوعون من تكوين بيئي إلكتروني من خلال قاعدة بيانات تتضمن دروسا في مواد مختلفة على غرار التلوث ومعالجة المواد البلاستيكية والنفايات الكيميائية والصناعية.
وسيجري الشبان المستفيدون بالتكوين إمتحانا للتحصل على شهادة حارس بيئي متطوع، ستمكنهم من العمل بالجمعيات البيئية في إنتظار إنطلاق الإستثمارات التونسية الإيطالية في هذا المجال.

وأفاد بن جدو، أن النقابة التونسية للفلاحين ستسعى إلى تحسيس الحكومة التونسية لإنتداب شباب أكفاء لأداء مهمة الشرطي البيئي للمحافظة على الموارد الطبيعية.
ومن جهته، أوضح الممثل القانوني لمنظمة «سورالا ناتير»، كلوديو كاربيناتي، أن هذا التعاون التونسي الإيطالي يدعم التبادل بين الشباب التونسي والإيطالي، ويمكن من النهوض بالتربية البيئية، مضيفا أن هذا المشروع سيمكن أيضا الفلاحين وغير الفلاحين من الإستثمار في الطبيعة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا