كاتب الدولة للشؤون المحلية والبيئة شكري بن حسن: الشرطة البيئية تنطلق في العمل موفى مارس 2017

ينطلق عمل سلك الشرطة البيئية فعليا في موفى الثلاثية الأولى من سنة 2017 وفق ما كشف عنه كاتب الدولة للشؤون المحلية والبيئة شكري بن حسن.

وأفاد أن الوزارة خيرت التريث قبل الانطلاق في عمل هذا السلك الجديد في بداية العام الحالي على الرغم من انه تم اتخاذ جميع التدابير ولاحتياطات لإنجاح هذه العملية خاصة من حيث توفير الأعوان (300 عون) وتكوينهم واعتماد الأزياء الموحدة والسيارات.
وبرر التأخير في موعد انطلاق عمل هذا السلك الجديد بعدم جاهزية عدد من البلديات من حيث توفر التجهيزات ولا سيما الحاويات التي سيقع فيها إلقاء الفضلات.

واكد انه تم بعد إطلاق طلب عروض وطني لاقتناء 30 ألف حاوية لتوزيعها على البلديات مبرزا ان آخر اجل لقبول المشاركة في هذا الطلب حدد ليوم غرة فيفري 2017.

وأضاف كاتب الدولة انه سيتم تنظيم حملات توعوية للمواطنين للتعريف بسلك الشرطة البيئية وبالقانون المنظم للعملية (الخطايا والعقوبات) مشيرا إلى أن الخطايا تتراوح بين 30 دينار وألف دينار وتختلف من شخص طبيعي إلى شخص معنوي.
وختم تصريحه بأنه سيقع أيضا تنظيم حصص تلفزية للتعريف أكثر بسلك الشرطة البيئية وخاصة بنشر ثقافة المحافظة على البيئة والمحيط.

وتجدر الملاحظة انه تم اختيار 70 بلدية نموذجية لإطلاق عمل الشرطة البيئية في مرحلة أولى على أن يقع تعميم التجربة على بقية البلديات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا