قطاع السياحة الفرنسي يعانى ويلات الهجمات الإرهابية

قالت وكالة أنباء «بلومبرج» إن الهجمات الإرهابية ألقت بظلالها على قطاع السياحة في فرنسا وتتحمل العاصمة باريس، العبء الأكبر من انخفاض الزيارات التى يقوم بها السياح من خارج أوروبا.

وأعلن ماتياس فيكل، وزير السياحة الفرنسي تراجع عدد الليالي التي قضاها السياح الأجانب بمتوسط 10 % منذ بداية العام الجاري وحتى جويلية الماضي للسياح الأكثر انفاقا من الولايات المتحدة وآسيا ودول الخليج فى ظل الهجمات الإرهابية، التي اجتاحت فرنسا مؤخرا.

وأضاف فيكل، فى مقابلة مع صحيفة «جورنال دو ديمانش» أن الإقامة الفاخرة كانت الأكثر تضررا، بينما لم يقم السياح القادمون من أوروبا الذين يشكلون نحو 80 % من الزائرين بإلغاء حجوزاتهم.

وكشفت «بلومبرج» أن السياحة تأتي على رأس الأعمال التجارية الكبيرة لفرنسا التي كانت الأكثر تضررا من هجمات تنظيم «داعش» منذ بداية العام الماضي. وعانت السياحة الفرنسية التي تعد محركا مهما للاقتصاد منذ قتل مسلحين تابعين للتنظيم الارهابي 130 شخصا في هجوم بباريس العام الماضي. وتلقى القطاع ضربات أخرى فى جويلية الماضي في مدينة نيس. وانخفضت حجوزات الطيران الدولية إلى...

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا