نتائج التجارة الخارجية الى حدود شهر ماي: انخفاض الصادرات وارتفاع الواردات واتساع العجز التجاري

اصبح التراجع هو السمة التي تطغى على جميع القطاعات الاقتصادية في تونس فبمرور الاشهر الاولى من العام 2016 سجلت مجمل القطاعات تراجعا وفي بيانات جديدة للمعهد الوطني للاحصاء تاكد ايضا تراجع الصادرات التي تعد الداعم الاول لاحتياطي البلاد من العملة الصعبة

وفي هذا دليل على تعثّر حركية الاقتصاد المحلي وعدم قدرة السلع التونسية على اكتساح الاسواق، وهو ما جعل في المقابل الواردات ترتفع وهو ما من شأنه أن يثقل كاهل الميزان التجاري.
أفرزت نتائج المبادلات التجارية التونسية مع الخارج بالأسعار الجارية خلال الخمسة الأشهر الأولى من سنة 2016 انخفاضا لعائدات الصادرات بنسبة 2.6 %، حيث بلغت قيمة الصادرات 11685.1 مليون دينارامقابل 11995.7 م د خلال الخمسة الأشهر الأولى من سنة 2015. وارتفعت الواردات بنسبة 0.8 % لتبلغ 16820.5 م د مقابل16687.1 م د خلال نفس الفترة من سنة 2015. و قد أدى ذلك إلى تفاقم العجز التجاري ليصبح في حدود 5135.4 م د مقابل 4691.4 م د في نفس الفترة من سنة 2015 . كما انخفضت نسبة تغطية الواردات بالصادرات بـ2.4 نقطة، حيث بلغت 69.5 % مقابل 71.9 % في نفس الفترة من سنة 2015.

وأبرزت متابعة تصنيف المبادلات التجارية حسب الأنظمة خلال الخمسة الأشهر الأولى من سنة 2016 تحسنا على مستوى نسق تطور.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا