تحسن في العرض وتراجع في الأسعار يصل إلى 36 %: انعكاس المراقبة الاقتصادية إيجابيا على نسق التزويد وضغط على أسعار منتجات الخضر والغلال والدواجن...

قاد العمل الرقابي الذي تقوم به فرق المراقبة الاقتصادية بمعية السلط الأمنية خلال الفترة الأخيرة إلى تحسن واقع التزويد والأسعار ،

حيث كشفت وزارة التجارة وتنمية الصادرات عن ارتفاع الكميات الواردة من المنتجات الفلاحية بمختلف أسواق الجملة مما انعكس إيجابا على معدلات الأسعار سيما المنتوجات الحساسة.
قدمت وزارة التجارة وتنمية الصادرات مؤخرا حصيلة العمل الرقابي منذ منتصف شهر أكتوبر المنقضي الذي إستهدف متابعة قطاعات الخضر والغلال ومنتجات الدواجن والمواد العلفية والمواد المدعمة والتبغ،حيث تم رفع 11337 مخالفة اقتصادية تعلقت خاصة بالتجاوزات السعرية والاحتكارية والتلاعب بالمواد المدعمة والإخلال بشفافية ونزاهة المعاملات علاوة على حجز نحو 3500 طن من الخضر والغلال والمواد الغذائية والمواد العلفية .
وتتزامن عمليات الرقابة مع النسق التصاعدي الذي تشهده نسبة التضخم ،حيث تبين نشرية المعهد الوطني للإحصاء إرتفاع نسبة التضخم 6.3 % خلال شهر أكتوبر مقابل 6.2 % خلال شهر نوفمبر،وكان مؤشر أسعار الاستهلاك العائلي ارتفاعا بنسبة 0,9 % خلال شهر أكتوبر بعد الارتفاع بنسبة 0,6 % الشهر السابق،وقد عرفت أسعار المواد الغذائية تطورا بتأثير من صعود أسعار الدواجن بنسبة 7,8 % و 27.3 % على أساس سنوي وأسعار البيض بنسبة 4,4 % وأسعار الغلال الطـازجة بنسبة 4,3 % مقابل 13.7 % خلال أكتوبر 2020 وأسعار زيت الزيتون بنسبة 1,7 % مقابل 23 %على أساس سنوي .
وفي ما يتعلق بمعطيات وزارة التجارة ،فقد إنعكست التدخلات الرقابية إيجابيا على وضع التزويد والأسعار، فقد ارتفعت الكميات الواردة من المنتوجات الفلاحية بمختلف أسواق الجملة خلال النصف الأول من شهر نوفمبر مقارنة مع النصف الثاني من شهر أكتوبر الفارط حيث سجل سوق الجملة بئر القصعة باعتباره سوق مرجعي ،فقد زادت الكميات بحوالي 18 %( +18 % خضر و+15 % غلال و+47 % أسماك) واستقرار الكميات في نفس مستويات النصف الأول من شهر نوفمبر لسنة 2020 بالرغم من الصعوبات المسجلة في الصابة الفلاحية خلال سنة 2021.
وقد أكدت الوزارة تراجع في معدلات أسعار أغلب أصناف الخضر بين 14 و 36 % على مستوى الجملة و بين 6 و 28 % على مستوى التفصيل وتصدرت الطماطم القائمة بتراجعها بنسبة تصل إلى 36 % مع العلم أن واقع التزويد قد ارتفع بنحو 90 % مقارنة بنوفمبر 2020 ،كما تراجعت أسعار البصل الأخضر والجلبانة الخضراء والسفنارية وللفت والخضر الورقية وفي المقابل عرفت معدلات أسعار الفلفل ارتفاعا تراوح بين 4 و8 % مع استقرار معدلات أسعارالبطاطا في نفس المستويات تقريبا حيث يبلغ سعر الجملة لكلغ البطاطا بـ1200 مليم فيما تصل الأسعار إلى 1800 مليم على مستوى التفصيل.
وفي مايتعلق بأسعار أصناف الغلال ،فقد كان التراجع بنسق أضعف سواء على مستوى الجملة أو التفصيل ،فقد تراوحت نسبة الانخفاض بين 1 و11 % وقد شمل التراجع الدقلة والكليمنتين والقارص والرمان والموز وفي المقابل ارتفعت معدلات أسعار التفاح والأجاص والعنب .
وتجدر الإشارة إلى أن كميات الخضر والغلال التي وقعها حجزها منذ 15 أكتوبر و إلى غاية 20 نوفمبر الجاري قد بلغت 1981 طن.
وفي مايتعلق بأسعار الدواجن ،فقد تراجع معدلات أسعار دجاج اللحم بحوالي8 % على مستوى المذابح و بين 5 و 6 % على مستوى التفصيل وتراجع معدلات أسعار الإسكالوب بحوالي 4 % على مستوى المذابح وبحوالي 4 % على مستوى التفصيل ،مثلما تراجع معدلات أسعار البيض بحوالي 4 %على مستوى الإنتاج وعدم تجاوزها السعر المحدد بـ 980 مليم الأربع بيضات على مستوى التفصيل ،كما شهدت معدلات أسعار بعض أصناف الأسماك بين 3 و 12 % على مستوى التفصيل .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا