شملت صادرات زيت الزيتون و الأسماك والتمور والقوارص: عائدات أبرز المنتجات الغذائية الفلاحية ترتفع من 1.2 مليار دينار في 2012 إلى 3.5 مليار دينار في 2020

صعدت قيمة صادرات أهم المنتجات الفلاحية الغذائية خلال السنوات التسع الأخيرة على الرغم من الصعوبات التي تكبل اغلب منظومات الإنتاج الفلاحي وتهدد ديمومة

البعض الاخر،حيث تبين المعطيات الرسمية تطور عائدات كل من قطاع زيت الزيتون و الأسماك والتمور والقوارص.

تضاعفت عائدات أبرز المنتجات الفلاحية الغذائية بين 2012 و2020 ،حيث صعدت من 1.2 مليار دينار إلى 3.5 مليار دينار و يأتي تطور المسجل خلال الفترة المذكورة مدفوعا أساسا بصادرات زيت الزيتون الذي نمت من 593 مليون دينار في 2012 إلى 2.3 مليار دينار في 2020 بتصدير 2000 طن مع العلم أن العائدات المسجلة بالنسبة لصادرات زيت الزيتون تعد الأفضل على مدار أكثر 20 سنة مع العلم أن أسوأ أداء لقطاع زيت الزيتون كان في سنة 2002 حيث بلغت قيمة العائدات 56 مليون دينار بتصدير 22.5 ألف طن ،جدير بالذكر إلى أن المعدل السنوي لصادرات زيت الزيتون قد بلغ 168 ألف طن خلال الفترة 2010 - 2020 وقد تراوحت الكميات المصدرة بين 93.3 ألف طن و 372.8 ألف طن وعموما كان مستوى التصدير خلال سنوات 2001 /2002 /2003 /2014 /2017 دون المائة الألف طن.

وتأتي منتجات التمور في المركز الثاني من حيث قيمة الصادرات ،حيث إرتفعت العائدات من 344 مليون دينار في 2012 إلى 732 مليون دينار في 2020 مع العلم ان القيمة المسجلة للسنة المنقضية قد تراجعت بنسبة طفيفة مقارنة بسنة 2019 و بإستثناء ذلك فأن القيمة المسجلة في 2020 تعد الأبرز منذ سنة 1993 وفقا لبيانات المعهد الوطني للإحصاء.
أما عن منتوجات الأسماك القشريات والرخويات فقد صعدت من 213 مليون دينار في 2012 إلى 405.7 مليون دينار السنة المنقضية وقد إرتفعت عائدات التمور من 89.8 مليون دينار في 1993 إلى 184 مليون دينار في 2010 وقد تطورت قيمة القوارص المصدرة بنسق اضعف كما أن التذبذب كان سمة الأساسية بالنسبة لمنتوجات القوارص ،حيث زادات العائدات من 15.6 مليون دينار إلى 17.4 مليون دينار مع العلم أن قيمة الصادرات في 2019 قد بلغت 30.3 مليون دينار.

ومقابل التطور الذي تشهده أهم المنتوجات الغذائية الفلاحية ،فإن ورادات المنتوجات الغذائية الفلاحية قد صعدت بدورها بشكل لافت مع العلم أن سلة الواردات ،تتجاوز قيمة الصادرات وذلك نتيجة لفاتورة الحبوب التي تمثل نحو 50 % من قيمة الواردات الغذائية حيث تتجاوز قيمتها 2 مليار دينار .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا