فيما الغلاء ينهش قفة التونسي: تقرير»وردي» لوزارة التجارة يكشف عن إنخفاض في الأسعار وتطور في التزويد

أخذت الأسعار منحى تصاعديا خلال الأشهر الأخيرة وقد زاد نسق الارتفاع مع شهر رمضان الذي يعد من أكبر المناسبات الاستهلاكية،

حيث يتضاعف الاستهلاك التونسي وتتضاعف معه الأسعار ،الأمر الذي جعل من التونسين لا سيما الفئات المتوسطة والضعيفة عاجزين عن تلبية حاجياتهم الأساسية من الغذاء وعلى الرغم من تطمينات وزارة التجارة بشأن قدرتها على التحكم في الأسعار وضمان منتوجات صحية، فإن للواقع سلطة تتجاوز إمكانات الرقابة التي تجندها الحكومة.
كشفت وزارة التجارة وتنمية الصادرات أول أمس في تقرير حول وضعية تزويد السوق وتطور أسعار المنتوجات الفلاحية عن تطور الكميات الواردة من منتجات الفلاحة والصيد البحري على سوق الجملة بئر القصعة ،حيث بلغت الكميات الواردة على سوق الجملة بئر القصعة خلال يوم 15 رمضان 2021 حدود 1793 طن مسجلة زيادة بحوالي 7 % مقارنة مع يوم 01 رمضان2021 ،وهي نسبة ضعيفة يستحيل أن يكون لها أثر واضح على مستوى التزويد في الأسواق لا سيما وأن التحسن الأساسي جاء على مستوى كميات الأسماك بزيادة بنسبة 54 % والتي بدورها باتت أسعار تتجاوز إمكانات المقدرة الشرائية فئة واسعة من التونسيين ،و في المقابل تطورت كميات الغلال التي جنت أسعار بحوالي 1 % وعلى الخطى ذاتها نمت كميات الخضر بحوالي 7 %.
وفي ما يتعلق بالأسعار فقد لاحظت الوزارة تراجعا على مستوى الجملة مقارنة مع اليوم الأول من شهر رمضان ،حيث تراجعت أسعار الخضر تراجعا بدرجات متفاوتة ،حيث تراجعت أسعار الفلفل الحار بنسبة ( -40 %) والبصل الربعي (-9%) والفقوس( -24 %) والفول الأخضر( -11 %) والجلبانة الخضراء ( -23 %) والقرع بوطزينة(-31%) والطماطم(-5%) وفي المقابل ارتفعت أسعار البطاطا (+9%) والفلفل الحلو( +3%) .
كما سجلت أسعار الغلال تراجعا بدرجات متفاوتة أدناها 8 % وأقصاها27 %و في المقابل ارتفعت أسعار التفاح (+22 %) والبرتقال المالطي (+4%) مقارنة مع بداية شهر رمضان.
وعلى مستوى أسعار التفصيل، قالت وزارة التجارة انه تم تسجيل تراجع لأغلب أصناف الخضر و الغلال بدرجات متفاوتة مع بداية النصف الثاني من شهر رمضان مقارنة مع بدايته ،و قد شمل التراجع أسعار الفلفل والبصل والخضر الورقية والفول الأخضر وقد استثنت الوزارة باستثناء منتجات البطاطا والفلفل الحلو والطماطم من الانخفاض وتجدر الإشارة في هذا الباب إلى أن التراجع الذي كشفته وزارة التجارة لا يلغي الارتفاع الصاروخي للأسعار التي زادت بعد مراجعة هوامش الربح مع نهاية السنة المنقضية ،حيث تم بقرار من وزير التجارة وتنمية الصادرات ضبط هامش الربح الخام الأقصى بإعتبار جميع الاداءات عند البيع بالتفصيل للغلال والخضر كالآتي سعر الشراء بالجملة وبحساب الكيلو غرام :أقل من 900 مليم للكيلوغرام ، هامش الربح في حدود 35 % ومن 900 إلى 1500 مليم 30 % ومافوق 1500 مليم بنسبة 25 %.
و في ما يتعلق بالانخفاض الذي تحدثت عنه الوزارة في تقريرها «الوردي « فقد شمل منتوجات الغلال التي تراجعت هي الأخرى بدرجات متفاوتة شملت الفراولو (-5%) والقارص( -6%) والبوصاع (-23%)، في المقابل ارتفعت أسعار الموز (+7%) و التفاح (+4%) والدقلة عروشات (+2%).
وفي ما يتعلق باللحوم الحمراء،فقد قالت الوزارة انه تم تسجيل ارتفاع طفيف لمعدلات أسعار اللحوم الحمراء بين 1 و3 % ( لحم الضأن بــ1 %، ولحم البقري هبرة بــــ3 %) مقارنة مع يوم 01 رمضان 2021 ،مقابل ارتفاع بحوالي 6 % لمعدلات أسعار الإسكالوب وبـــ3 % لمعدلات أسعار البيض مقابل تراجع معدلات أسعار الدجاج الجاهز للطبخ بــ3 %.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا