بمقدار نصف مليون برميل يوميا: تحالف «أوبك+» يقرر زيادة إنتاج النفط خلال الأشهر الثلاثة المقبلة

وافق وزراء أوبك والدول غير الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) على تعديل مستويات الإنتاج

لشهر ماي وجوان وجويلية 2021 ،عبر الترفيع بمقدار لا يتجاوز نصف مليون برميل في اليوم ويأتي هذا الاتفاق وسط «بوادر تحسن كبير» على صعيد الطلب الذي لا ينفي استمرار الحذر بشأن تقلب الأسواق .
عُقد الاجتماع الخامس عشر لوزراء أوبك والدول غير الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) مطلع الشهر الحالي عبر الفيديو كونفرنس ، برئاسة وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان ونائب رئيس الوزراء الاتحاد الروسي ألكسندر نوفاك ،حيث تم الاتفاق على إقرار تعديل ل في مستويات الإنتاج للأشهر الثلاثة المقبلة على أن لا يبلغ قدر كل زيادة أكثر من نصف مليون برميل في اليوم.
وكان الاجتماع الذي عقد في مارس المنقضي قد أقر بالتحسن الأخير في معنويات السوق من خلال قبول وإطلاق برامج اللقاحات وحزم التحفيز الإضافية في الاقتصاد الرئيسية ، لكنه حذر جميع البلدان المشاركة من أن تظل يقظة ومرنة في ضوء ظروف السوق غير المؤكدة ويمتنع التحالف عن استخراج حوالي سبعة ملايين برميل كل يوم لدعم الأسعار وتقليص فائض الإمدادات. وقامت السعودية بخفض إنتاجها بشكل طوعي بنحو مليون برميل يوميا لدفع باقي الأعضاء في التحالف النفطي للالتزام بمستوى خفض الإنتاج المتفق عليه مع منح روسيا وكازاخستان استثناءات لزيادة محدودة في إنتاجهما.
وأشار الوزراء إلى أنه منذ اجتماع أفريل 2020 الى مساهمة منظمة أوبك والدول غير الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط في تعديل المعروض النفطي العالمي بمقدار 2.6 مليار برميل من النفط بحلول نهاية فيفري2021 ، مما أدى إلى تسريع إعادة التوازن إلى سوق النفط.
وقد استعرض الوزراء التقرير الشهري الذي أعدته اللجنة الفنية المشتركة حسب ماورد في بيان المنظمة على موقعها الرسمي متضمنا بيانات إنتاج النفط الخام لشهر فيفري في السوق التي تدعمها برامج التطعيم العالمية وحزم التحفيز في الاقتصادات الرئيسية ،حيث تمت ملاحظة وجود تقلبات في السوق خلال الأسابيع الأخيرة تتطلب إتباع نهج حذر ويقظ في مراقبة تطورات السوق.
وجدير بالذكر أنه بالتزامن مع الاجتماع ،صعدت أسعار خام برنت الى 63 دولارا للبرميل ، مرتفعا بأكثر من 20 % منذ بداية 2021 ومقتربا من أعلى مستوياته هذا العام.
وفي سياق متصل، تحدث ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي في بداية الاجتماع حسب ماورد في وكالات أنباء عن الوضع الراهن في سوق النفط العالمية التي تشهد ضغوطات في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد معتبرا إن انتشار اللقاح ضد كورونا في العالم يسمح بالنظر بتفاؤل إلى مستقبل سوق النفط العالمية، لكن رغم ذلك هناك الكثير من الضبابية حول الوضع في أوروبا منذ الاجتماع السابق للمجموعة.
وأشار نوفاك إلى أن الوضع في سوق النفط قد تحسن منذ آخر اجتماع لمجموعة «أوبك+»، إذ تشهد السوق عجزا مقداره مليوني برميل يوميا.
ودعا نائب رئيس الوزراء الروسي دول مجموعة «أوبك+» للعمل على تفادي حدوث عجز كبير أو زيادة كبيرة في معروض النفط في السوق.
وتوقع المسؤول الروسي نمو الطلب العالمي على النفط بما يتراوح بين 5 ملايين و5.5 مليون برميل يوميا هذا العام 2021.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا