بعد منح الدعم عند التصدير وقصد امتصاص فوائض الإنتاج: النظر في إعفاء مشتقات الألبان وبعض منتجات الدواجن من الأداءات ...

شكلت معظلة الفائض المسجل في إنتاج الحليب والذي تسجله منظومة الألبان خلال الفترة الأخيرة محور جلسات خلال الأسبوع الجاري

من طرف الهياكل المهنية من جهة و سلطات الإشراف من جهة ثانية ،حيث تم عقد جلسة عمل بين وزارتي الفلاحة والتجارة في بداية الأسبوع للنظر في الآليات الممكن اعتمادها لتفادي الصّعوبات التي تواجه منظومة الألبان ،عقبتها جلسة عمل على مستوى إتحاد الفلاحين لتقع مناقشة مخزون هام من الحليب مع اقتراب فترة ذروة الإنتاج.
وفقا لبلاغ وزارة الفلاحة، فإن الجلسة قد ناقشت عدة محاور أبرزها إشكالية الألبان والأعلاف ،حيث تم تشخيص الإشكاليات المسجّلة في منظومة الأعلاف وبحث أفضل السّبل لحسن توزيعها وتشديد الرّقابة على مسالك ترويجها ،كما ذكرت الوزارة انه سيقع تحديد فترة أسبوعين لإعداد تصوّر عملي يرفع من أداء منظومة الأعلاف المدعّمة (السّداري والشّعير) والعمل على بلورة تطبيقة تسمح بتحديد حاجيات القطيع وتضمن حسن التّوزيع ومراقبة مسالك التّرويج.
كما سيقع النظرفي تفعيل الآليات الممكن اعتمادها لتفادي الصّعوبات المسجّلة في ظلّ توفر مخزون هام من الحليب وقرب فترة ذروة الإنتاج ،جدير بالذكر إلى أنه تم الأسبوع المنقضي تقديم منح دعم عند تصدير الحليب بـ 115 مليم لعلبة 1 لتر (حليب معقم نصف دسم) مصدرة نحو كل الوجهات و200 مليم لعلبة 1 لتر (حليب كامل الدسم) مصدرة نحو كل الوجهات.
وعلى مستوى منظمة الفلاحية ،فقد عقدت جلسة عمل يوم الثلاثاء للوقوف على إشكاليات القطاع الفلاحي لا سيما في ما يتعلق بمنظومة الدواجن والألبان وقد أوضح المدير العام للمجمع المهني المشترك للحوم الحمراء كمال الرجايبي في تصريح لـ«المغرب» أن الجلسة قد ناقشت السبل التي يمكن من خلالها إمتصاص فائض الإنتاج في الحليب على غرار إجراء إعفاء مشتقات الألبان من اداءات الاستهلاك ،حيث أكد المتحدث أن المقترح سيساعد على التقليص من الأزمة التي تشهدها منظومة الألبان وقد فسر بأن الإعفاء والتقليص في القيمة المضافة لمشتقات الألبان سيخفض في سعر هذه المنتجات عند الاستهلاك وقد إعتبر أن تراجع الأسعار بنسبة تصل إلى 20 % سيرفع من مستوى اقبال المستهلك على مشتقات الألبان بإعتبارها قد شهدت موجة إرتفاع تعجز المقدرة الشرائية للمستهلك على مجابهتها ،مشيرا إلى أن الاستهلاك الوطني لمشتقات الحليب يعتبرا ضعيفا مقارنة بمعدلات الاستهلاك في دول أخرى التي تستهلك الحليب بنسبة لا تتعدى 20 % و يتوجه الاستهلاك بنسبة 80 % إلى المشتقات.
وأضاف الرجايبي أن المقترح قد تم عرضه لكن بحكم وجود تداعيات مالية،بإعتبار أن الإعفاء أو التقليص في الأداء سيؤثر في المداخيل الجبائية ولذلك ينتظر أن يقع إعتماد المقترح ضمن قانون المالية التعديلي .
و أضاف المتحدث ذاته أن مقترح التقليص في الأداء ينتظر أن يطال بعض منتوجات الدواجن.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا