آثار كوفيد- 19 على القطاع الخاص: 2،6 % من الشركات أغلقت أبوابها ونسبة كبيرة من المؤسسات سرحت عمّالها وقلصت ساعات العمل

أشارت مجمل التقارير إلى أن تأثير وباء كوفيد- 19 لم يبح بكل أسراره بعد، وقد كشفت نتائج مسح أجراه المعهد الوطني للإحصاء

عن تعمق أثار الوباء في القطاع الخاص خلال الثلاثي الرابع مقارنة بالثلاثيتين الثانية والثالثة فقد ارتفعت نسبة المؤسسات التي أغلقت نهائيا كما سجلت نسبة تسريح العمال ارتفاعا كما زادت صعوبات الشركات.
ارتفعت الضغوط الاقتصادية على شركات القطاع الخاص التي شهدت ارتفاعا في حالات الاغلاق خلال الثلاثي الرابع من العام الفارط وفي الثلاثي الأخير من السنة الماضية بلغت نسبة المؤسسات التي تزاول نشاطها 78.4 % مقارنة بـ 86.9 % خلال الثلاثي الثالث و88.7 % في الثلاثي الثاني.
جاء ذلك في المسح المتعلق ب تأثير وباء كوفيد- 19 على القطاع الخاص في تونس الذي أجراه المعهد الوطني للإحصاء بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية شمل 2500 شركة وأتاحت الدراسة استجواب الشركات حول نسق عملها أثناء الأزمة الصحية والعوامل المؤثرة في نشاطها وفاعلية الإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها لمجابهة تداعيات الأزمة وكيفية تعاطي الشركات مع الأزمة والحلول التي اوجدتها.
وفي ما يتعلق بالتوقعات تراجع تفاؤل الشركات من 25 % في افريل 2020 الى 17 % نوفمبر الماضي.
بلغت نسبة الشركات التي أغلقت ابوابها نهائيا 10.4 % مقابل 5.4 % في الثلاثي الثالث وبلغت نسبة المؤسسات التي توقف نشاطها بسبب كوفيد- 19 نحو 2.6 %.
وفي التوزيع القطاعي بلغت نسبة الشركات العاملة في مجال الصناعات الغذائية التي اغلقت بسبب الجائحة 4.8 %.
ارتفعت التوقعات بالإغلاق من بين أصحاب المؤسسات من 35 % في شهر افريل الفارط الى 65.4 % نوفمبر المنقضي.
وتقول 30.3 % انها قادرة على الحفاظ على نشاطها لمدة تفوق 12 شهرا وقد انخفضت النسبة مقارنة بشهر افريل (42.2 %). وخطر الاغلاق يهدد اساسا خدمات الاقامة من نزل واقامات والمطاعم والمقاهي والبناء والمعلومات والاتصالات والصناعات الغذائية. والمخاطر مرتفعة أساسا لدى أصحاب المؤسسات متناهية الصغر والمؤسسات الصغرى والمتوسطة
أما بالنســبة إلى عائداتهــا فان نحـو 86 % من الشركات صرحت بانخفاض في ارقام معاملاتها والانخفاض كان كبيرا لأنشطة الإقامة المطاعم والمقاهي . في شهر نوفمبر قامت 25.9 % بتسريح عمال وقلصت 30.5 % منها في ساعات العمل
فيما يتعلق بمساندة الدولة للمؤسسات المتضررة جراء فيروس كورونا قالت 34 % من الشركات المستجوبة انها لم تستفد من الإجراءات الحكومية بالرغم من تقديمها لمطالب في الغرض.
ومن العوامل المؤثرة في النشاط صرحت 86 % من الشركات بتسجيل انخفاض في تدفقاتها النقدية فيما سجلت نحو 80 % من الشركات تراجعا في الطلب .
ولمواجهة اثار كوفيد-19 قامت 12.7 % من الشركات بالترفيع من حضورها عبر الانترنت وارتفعت ايرادات 2.5 % منها عبر الانترنت.
وتطالب الشركات بمزيد الاجراءات لدعمها في مواجهة الازمة التي تمر بها ومن بين الاجراءات التي قال اصحاب المؤسسات انهم في امس الحاجة اليها، الاعفاءات والتخفيضات الضريبية وضخ السيولة بطريقة مباشرة وتاجيل الضرائب.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا