فيما فرضية قانون المالية تنص على 45 دولار للبرميل: أسعار الذهب الأسود ترتفع مع بداية 2021 وتوقعات تتعدى 60 دولارا للبرميل

إستأنف الذهب الأسود موجة الصعود في بداية السنة الحالية ليسجل أعلى مستوى منذ شهر فيفري 2020 ،حيث أنهت اسعار الخام الأسبوع الاول من السنة الحالية بإرتفاع بنسبة 8 %

وقد ناهز سعر البرميل 57 دولارا وذلك بفضل توجه المملكة العربية السعودية الى التقليص في معدل إنتاجها اليومي بمليون برميل يوميا.

يعد سعر 60 دولار للبرميل النفط ،الهدف الذي تسعى اليه الدول المصدرة للنفط وهو هدف يعتبره المحللون في مجال الطاقة و المحروقات غير بعيد ،حيث تذهب أغلب التوقعات الى ارتفاع اسعار النفط خلال السنة الحالية لتصل مع حلول صائفة 2021 الى مستوى يتعدى 60 دولارا مع العلم ان الاسعار قد تجاوزت الخمسين دولار خلال الايام الاخيرة رغم وجود بعض التذبذب في الاسعار.

وقد توقعت عدة بنوك عالمية ارتفاع في اسعار النفط خلال السنة الحالية ، بناء على قرار السعودية المتعلق بخفض انتاجها بمقدار مليون برميل يوميا خلال الشهرين المقبلين علاوة على التوقعات الايجابية بتعافي الطلب خلال الربع الثاني من السنة الحالية بفضل توزيع اللقاحات التي ستحيي حركة السفر ،حيث توقع بنك ubs السويسري ارتفاع سعر خام برنت الى 60 دولار للبرميل في منتصف العام الحالي ،كما توقع بنك سيتي يبلغ متوسط سعر خام برنت 59 دولار للبرميل و بمستوى ارفع توقع البنك الامريكي غولدمان ساكس ان ترتفع اسعار خام برنت الى 65 دولار للبرميل بحلول صائفة 2021.

من جهتها ،أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك»، على توقعاتها بشأن زيادة الطلب العالمي على النفط الخام خلال 2021 بمقدار 5.9 ملايين برميل يوميا، غير ان الأزمة الصحية التي خلفتها كورونا لازالت تهدد تعافي الطلب .

وقالت «أوبك» في تقريرها الشهري، إن الطلب العالمي للنفط سيسجل 95.9 مليون برميل يوميا خلال العام الحالي، قياسا مع 90 مليون برميل خلال 2020 ،وتوقعت الوكالة أن يتم الابقاء على توقعات الطلب على نفط «أوبك» عند 27.2 مليون برميل يوميا.

وتنتظر الوكالة ان يتعافى الطلب على النفط خلال العام الحالي مدعوما بزيادة الطلب على الوقود لوسائل النقل والقطاع الصناعي. و يبين التقرير تحسن أسعار النفط الخام خلال الشهر الماضي حيث أغلق خام برنت القياسي على ارتفاع 14.2 % إلى 50.22 دولارا للبرميل.

وللتذكير فقد زلزلت جائحة كورونا أسعار النفط في العالم السنة الماضية لتسجل أدنى مستويات لها بلغت 19 دولار للبرميل.

وأمام توقعات بصعود النفط الى 60 دولار الأشهر المقبلة و بلوغه لمستويات تعدت 55 دولار خلال الايام الاخيرة ،فإن الأسعار على الصعيد الوطني ستطرأ عليها تعديلات لا سيما وأن قانون المالية لسنة 2021 يعتمد على فرضية 45 دولار كمعدل سعر للبرميل من نوع برنت لكامل السنة مع سعر صرف الدولار بـ2800 دينار للدولار مع العلم أن الزيادة بـ1 دولار واحد في سعر البرميل تؤدي إلى زيادة في نفقات الدعم ب129 مليون دينار والزيادة ب10 مليمات في سعر الدولار تؤدي إلى الزيادة ب25 مليون دينار في نفقات الدعم .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا