نمو عدد الشركات الخاصة بين 2003 و2019: إقليم الجنوب الشرقي الابطأ نموا في عدد الشركات وضعف ملحوظ في المعتمديات الأكثر فقرا

الشركات الأجنبية تتقلص بـ 775 شركة بين 2017 و2019

كشفت إحصائيات حول عدد وديموغرافيا مؤسسات القطاع الخاص حسب السجل الوطني للمؤسسات 2019 الذي نشره المعهد الوطني للإحصاء عن وجود بطء في ارتفاع عدد المؤسسات بين 2003 و2019 في أكثر المعتمديات الأكثر فقرا كما أظهرت الأرقام المنشورة عن تسجيل اضعف حصيلة لارتفاع المؤسسات الخاصة حسب الأقاليم في إقليم الجنوب الشرقي.وقد ذكر المعهد الوطني للإحصاء أن النشرية السنوية تطرقت إلى أبرز إحصائيات المؤسسات المستخرجة من السجل الوطني للمؤسسات وسلطت الضوء على عدد المؤسسات و الإحداثيات حسب النشاط الرئيسي و الولاية و الحجم والصيغة الجبائية.
كما كانت معتمدية حاسي الفريد الأكثر فقرا حسب خارطة الفقر للمعهد الوطني للإحصاء بين 2003 و2019 التي سجلت ارتفاعا ب31 مؤسسة خاصة وهي في تقلص ملحوظ منذ 2013 حين بلغت عدد 222 شركة. كما تعد جدليان من أفقر المتعمديات وقد سجلت في الفترة نفسها ارتفاعا بـ 20 مؤسسة فقط كما سجلت تراجعا منذ 2013 حين كان عدد المؤسسات الخاصة 229.

«العيون» المعتمدية الثالثة الأكثر فقرا على مستوى وطني سجلت ارتفاعا بـ 159 مؤسسة خلال الفترة نفسها.وعلى عكس المعتمديتين السابقتين فقد سجلت العيون ارتفاعا في عدد الشركات منذ 2013.
وفي توزيع الشركات حسب الأقاليم سجل إقليم الشمال الشرقي ( تونس واريانة وبن عروس ومنوبة ونابل وزغوان وبنزرت) ارتفاعا بـ 177.128 مؤسسة. وفي الشمال الغربي ( الكاف وجندوبة وباجة وسليانة) تم تسجيل ارتفاع بـ 14.705 .
وفي الوسط الشرقي (سوسة والمنستير والمهدية وصفاقس) سجل الاقليم ارتفاعا بـ 95.502 مؤسسة خاصة. في الوسط الغربي (القيروان والقصرين وسيدي بوزيد) ارتفعت المؤسسات الخاصة ب 20.773 شركة. في الجنوب الشرقي ( قابس ومدنين وتطاوين) تم تسجيل 27.512 مؤسسة. وبـ7.843 ارتفع عدد الشركات الخاصة بفي اقليم الجنوب الشرقي (قفصة وتوزر وقبلي) على مستوى وطني تم تسجيل بـ 343.463 شركة بين 2003 و2019.
وفي توزيع الشركات حسب الجنسية بلغ عدد الشركات التونسية 766031 شركة سنة 2019 و16084 شركة اجنبية الملاحظ هو تقلص عدد الشركات الأجنبية فبين 2017 و2019 تقلصت الشركات الأجنبية بـ 775 شركة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا