حجم التراجع كارثي وأزمة اجتماعية في الأفق: تراجع بـ75 % في عائدات السياحة وعدد الوافدين تقلص بـ 74 % واغلب النزل تستعد للإغلاق 99.5 % نسبة تراجع السوق المغاربية

• الاتحاد الدولي للنقل الجوي ينتقد مواصلة تونس لاعتماد الحجز الصحي للوافدين بـ 14 يوما
كشفت نتائج الموسم السياحي منذ بداية السنة الى حدود شهر أوت من العام الحالي عن حجم خسائر كبيرة مسجلة

وهي نتائج متوقعة باعتبار تفشي فيروس كورونا في كافة أنحاء العالم وإغلاق الحدود وما نتج عنه من تقييد في الحركة السياحية العالمية.
بلغت نسبة التراجع حدتها في شهر اوت المنقضي وبالتحديد في الفترة المتراوحة بين 21 و31 أوت اذ بلغت نسبة التراجع 93.8 % حوالي 96 % منها بالنسبة للأجانب غير المقيمين و71 % للتونسيين المقيمين بالخارج. كما سجلت عائدات القطاع السياحي منذ بداية السنة والى حدود نهاية شهر اوت الماضي تراجعا ب 74.5% مقارنة بالفترة نفسها من العام الفارط
كما تراجع عدد الوافدين في الفترة نفسها ب 73.6 % تنقسم إلى 57.7 % للتونسيين المقيمين بالخارج وبنسبة 75.8 % للأجانب غير المقيمين. وبخصوص السوق الاروبية فقد أشارت الإحصائيات إلى تسجيل تراجع بنسبة 84.9 % وبنسبة 71.7 % للسوق المغاربية في الفترة المتراوحة بين جانفي واوت 2020.
وفي تفصيل الحجم الكبير للتراجع في الأسواق تم خلال شهر اوت تسجيل تراجع بنسبة 99.5 % في السوق المغاربية وبنسبة 93.3 % في عدد الوافدين غير المقيمين وبنسبة 66.1 % للتونسيين المقيمين بالخارج.
وأمام هذا التراجع الحاد تطرح العديد من الاسئلة حول حجم السياحة الداخلية في موسم صعب وفي هذا السياق قالت منى بن حليمة مهنية في قطاع السياحة في تصريح لـ«المغرب» أنه على الرغم من تسجيل حركية في السوق الداخلية الا انها تعتبره غير كافية ولا تعوض الاسواق الخارجية. مشيرة الى ان اغلبية النزل تستعد الى الاغلاق وهو ما ينذر بازمة اجتماعية حادة في الأفق وانتقدت بن حليمة تعامل الحكومة مع القطاع السياحي حيث تركت المهنيين الخواص في مواجهة مباشرة مع تبعات ازمة فيروس كورونا. وذكرت المتحدثة ان اكثر النزل تضررا كانت في تونس وجربة.
وفي الارقام المتعلقة بالليالي المقضاة كشفت الاحصائيات عن تراجع بـ 79 % في الفترة المتراوحة من 1 جانفي الى 20 اوت المنقضي.
واعتبر وزير السياحة ، الحبيب عمّار أن قطاع السياحة في تونس مهدد اليوم بالانهيار مشيرا الى ضرورة الشروع في تنفيذ الإصلاحات الهيكلية للقطاع والتي من شأنها مضاعفة أدائه عشر مرّات.
كما أكد وزير السياحة والصناعات التقليدية في تصريح اذاعي أنه يجري حاليا وضع خطة عمل قصيرة الأمد للمساعدة على إنعاش القطاع السياحي المتضرر من جائجة كوفيد -19 وفق رؤية تشاركية مع المهنيين. وأنه سيتم قريبا إحداث لجنة تنسيق بين الإدارة والجامعات المعنية - بشكل مباشر أو غير مباشر- بالقطاع السياحي.
من جهة اخرى انتقد الاتحاد الدولي للنقل الجوي مواصلة تونس اعتماد الحجز الصحي للوافدين ب 14 يوم مما جعل العديد يتراجعون عن السفر اليها وذكر الاتحاد انذه من بين 28 دولة من وجهات شركة الخطوط التونسية فان ايطاليا فقط مدرجة في المنطقة الخضراء وبالتالي فهي معفاة من الحجز الصحي.
البرتوكول الذي تعتمده تونس من شانه ان يثني عديد العمال عن السفر اليها خاصة ممن لديهم عمل يمتد لـ 48 ساعة فقط.
وسجل الاتحاد خلال الأسبوع الأول من شهر سبتمبر معدل 29 رحلة في اليوم مقابل 84 رحلة في الفترة نفسها في العام الفارط.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا