منظومة الألبان: إحداث مركز لتطوير الكفاءات في مجال التحويل [Upd 1]

يستعد مهنيو قطاع الألبان في تونس، لافتتاح مركز تطوير الكفاءات في مجال تحويل الحليب، ومن المتوقع أن يحتضن هذا الهيكل ابتداء من مارس وجوان 2021

دورات تكوين لفائدة الرّاغبين في تطوير كفاءاتهم في عدّة حلقات من هذه المنظومة الفلاحيّة الاستراتيجيّة.

ويعد المركز، الذّي سيتم احداثه بمقر المعهد القطاعي للتكوين المهني الفلاحي في تربية الابقار بتيبار من ولاية باجة، «خطوة هامّة لدعم منظومة الألبان والنهوض بمختلف حلقاتها»، حسب ما صرح به، الاربعاء، وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، أسامة الخريجي، بمناسبة توقيع ميثاق شراكة لضبط المسؤوليّات والعلاقات التكامليّة بين الاطراف القائمة على المركز.

وقد تم بعث الهيكل التكويني بالشراكة بين القطاعين العمومي والخاص وبدعم من وكالة التعاون الألماني ومساهمة من التعاون الفني الدنماركي ليكون منصّة تشاركيّة لإسداء خدمات تكوينية لفائدة المهنيين حسب حاجياتهم.

وسيؤمن المركز، الذّي من المتوقع أن يصل عدد المتكوّنين فيه، على اقصى تقدير، الى 600 متكوّن في السنة، تنمية قدرات كلّ الفاعلين في منظومة الألبان عبر التكوين والرسكلة من مرحلة التغذية والإنتاج إلى مرحلة التسويق مرورا بالخزن والتحويل والتعليب لضمان جودة المنتوج وتحسين قدرته التنافسية في الأسواق الداخلية والخارجية.
وقد تمّ توقيع ميثاق الشراكة، الاربعاء، بتونس، بين وزارة والفلاحة والموارد المائية والصيد البحري ووكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية ووكالة الإرشاد والتكوين لفلاحي وديوان تربية الماشية وتوفير المرعى والإدارة العامة للإنتاج الفلاحي والمجمع المهني المشترك للحوم الحمراء والألبان والغرف الفنيّة المختصّة المنضوية تحت الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية قصد إضفاء النجاعة اللازمة على أنشطة المركز.

ويهدف هذا الميثاق إلى توفير المرونة اللّازمة في مجال التصرّف في الموارد الماليّة وفق ما تسمح به الإجراءات والتشريعات الجاري بها العمل.

واعتبر وزير الفلاحة والموارد المائيّة والصيد البحري أنّ «الشراكة بين المهنيين المنضويين تحت الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري والإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية حول كيفية حوكمة المركز، يعد نقطة تحوّل هامّة لدعم وتكريس التعاون بين القطاعين العمومي والخاص لدعم منظومات الإنتاج الفلاحي».
وعبّر الخريجي عن طموحه في أن تكون الشراكة أشمل وأوسع للتأسيس لتكامل بين الإدارات العموميّة في ما بينها من ناحية وبين القطاعين العمومي والخاص من ناحية أخرى».

يذكر أن منظومة الألبان في تونس تواجه صعوبات هيكلية وأزمات دورية نتيجة نقص الانتاج أو فائض الانتاج ممّا يؤثر سلبا على الاسعار وتزويد السوق.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا