تسبقها موريتانيا والمغرب والجزائر ومصر: تونس في المركز 11 في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في الدول العربية خلال 2019

حققت تونس أفضل نسبة نمو من حيث التكلفة الاستثمارية لمشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر في المنطقة العربية لسنة 2019،

حيث بلغت قيمة الاستثمارات 2.159 مليون دولار أي بزيادة بنسبة 352 % عن السنة المنقضية بحسب ماورد في تقرير مناخ الاستثمار في الدول العربية 2020.

ووفقا للتقرير الصادر مؤخرا عن المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات، فقد إحتلت تونس المرتبة السادسة من حيث عدد المشاريع المحدثة في المنطقة العربية في عام 2019 ، وقد إستقطبت 31 مشروعا مسجلة بذلك نسبة نمو بـ63 % ، كما أشار التقرير إلى أن من بين أكبر 10 وجهات للاستثمار الأجنبي المباشر في المنطقة حققت تونس إلى جانب الأردن والمغرب ومصر أكبر زيادة في عدد المشاريع خلال السنة المنقضية.

وقد استقبل المغرب 111 من مشاريع الإستثمار الأجنبي المتدفق على المنطقة العربية سنة 2019 والتي بلغ عددها 1092 مشروعا، كما استأثرت الإمارات بـ445 منها، تليها مصر بـ140 مشروعا، ثم السعودية بـ134 مشروعا، ثم المغرب، وبعده عمان،61 مشروعا.

تراجع في تدفقات الاستثمارات الأجنبية
ويشير التقرير إلى أن تونس قد سجلت تراجعا في تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة، والتي انخفضت من 1035.9 مليون دولار في 2018 إلى 844.8 مليون دولار في 2019 وبذلك احتلت تونس المركز 11 وراء كل من الإمارات ومصر والسعودية وسلطنة عمان ولبنان والمغرب والجزائر و البحرين والأردن وموريتانيا التي ارتفع حجم الاستثمارات المتدفقة عليها إلى 885.3 مليون دولار.

وقد لفت تقرير مناخ الاستثمار إلى أن من بين أهم 10 وجهات لمشاريع الطاقة المتجددة استحوذت اكبر خمس دول على غالبية المشاريع وتركزت أكثر من نصف المشاريع في مصر وتونس بمعدل 11 مشروع لكل دولة.

تونس في المركز السابع في سهولة ممارسة الأعمال
من جهة أخرى، وفي تصنيفه للإقتصادات العربية حسب سهولة ممارسة الأعمال برسم سنة 2020،فقد حلت تونس في المركز السابع في تصنيف الاقتصادات الدول العربية حسب سهولة ممارسة الأعمال برصيد 68.7 من أصل 100 نقطة وقد رجحت المؤسسة العربية حلول تونس في هذه المرتبة إلى سهولة بدء نشاط الأعمال من خلال دمج المزيد من الخدمات في النافذة الموحدة وكذلك تخفيض الرسوم.

وفي سياق متصل ، كشف تقرير صدر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الأونكتاد» عن تراجع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى تونس سنة 2019 بنسبة 18 %، حيث هبطت قيمة الاستثمارات إلى 845 مليون دولار بعد أن كانت في حدود 1036 مليون دولار خلال 2018 وتعد قيمة الاستثمارات المسجلة في السنة المنقضية الأضعف مقارنة بالسنوات الخمس المنقضية.

تونس من أكثر المتضررين من جائحة كورونا
كما تعرض التقرير إلى التأثير المرتقب لجائحة كوفيد 19 على الإستثمار الأجنبي في الدول العربية، حيث توقعت مؤسسة ضمان أن يكون تأثير الوباء على تدفقات الاستثمار الأجنبي هائلا ،حيث من المنتظر أن تتراوح الخسائر الإجمالية المقدرة بين 7.1 و 17.2 مليار دولار وبالنسبة لتونس فمن المنتظر تسجيل انخفاض بنسبة تتراوح بين 25.2 و43.2 % ،حيث ستكون تونس من أكثر الدول تضررا إلى جانب العراق ومصر والسعودية وموريتانيا.

وفي سياق متصل ،فقد كشفت المؤسسة العربية لضمان الإستثمارات وائتمان الصادرات، في تقريرها السنوي حول مناخ الإستثمار 2020 في المنطقة، عن تراجع في مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة على المنطقة العربية بنسبة 27 بالمائة، لتبقى في حدود 60.21 مليار دولار.
وقد حصلت مصر على المركز الأول بين الدول العربية من حيث أعلى متوسط لاستثمارات المشروعات بقيمة 98 مليون دولار للمشروع الواحد،فيما جاءت الإمارات التي جاءت في المركز الأول بعدد 445 مشروعا، وجاءت السعودية في المركز الثالث بعدد 134 مشروعا.
أحلام الباشا

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا