تبعا للتدابير الوقائية المتخذة للحد من تفشي فيروس كورونا: إنتاج الصيد البحري وتربية الأسماك يتراجع بأكثر من 50 %...

تسببت جائحة الكورونا والإجراءات التي اتخذت في إطار الحد من انتشارها في تعليق بعض أنشطة الصيد البحري بصفة استثنائية في كامل

السواحل التونسية وقد تم تسجيل تراجع ملموس في إنتاج الصيد البحري وتربية الأسماك ،حيث وصلت نسبة التراجع إلى 72 % بالنسبة لصيد السمك الأزرق خلال شهر أفريل و47 % لنشاط الصيد الساحلي و41% للصيد بالجر الرقاعي حسب معطيات حديثة نشرها المرصد الوطني للفلاحة على موقعه الالكتروني.
وقد شمل التراجع جل الأنشطة وبالخصوص نشاط صيد السمك الأزرق والصيد بالجر القاعي والصيد الساحلي وقد طال تراجع الإنتاج أغلب الولايات ،مما أثر في مستوى التزويد بالسوق المحلية من ناحية وعلى مستوى التصدير من ناحية أخرى وبالتالي على مستوى الميزان التجاري وفي المقابل كان للإجراءات المتخذة خلال فترة الحجر الصحي أثرا إيجابيا على مخزون الثروة السمكية نتيجة تراجع عدد الخرجات البحرية في عدد من الولايات.
وقد تراجع قطاع الصيد البحري وتربية الأحياء المائية بشكل لافت خلال أواخر شهر مارس وشهر أفريل لسنة 2020، فقد أدى فرض الحجرالصحي العام إلى تراجع كبير لقطاع الصيد البحري وتربية الأحياء المائية على مستوى كل الحلقات من إنتاج ونقل وتوزيع وتحويل وتسويق داخلي وخارجي.
وتبعا للتدابير الوقائية التي أعلنت عنها وزارة الفلاحة للحد من تفشي فيروس كورونا في قطاع الصيد البحري،فطبقا لمنشوري وزيرالفلاحة والصيد البحري والموارد المائية عدد 58 و59 بتاريخ 06 أفريل 2020 ،فقد تقرر تعليق بعض أنشطة الصيد البحري (جمع القفالة، الصيد بالجر والصيد بالشباك الدائرة) بصفة استثنائية بكامل السواحل التونسية، في حين استمر نشاط مراكب الصيد الساحلي، على ألا تتعدى رحلة الصيد اليوم الواحد وقد نجم عن هذه التدابير تراجع في إنتاج الصيد البحري وتربية الأحياء المائية بنسبة 21.8 % بين غرة جانفي إلى موفى أفريل 2020 .
وقد سجل التراجع أساسا خلال فترة الحجر الصحي أي أواخر شهر مارس و خلال شهر أفريل ،حيث بلغ إنتاج الصيد البحري وتربية الأحياء المائية خلال شهر مارس 2020 حوالي 6,5 ألف طن مقابل 13.5ألف طن خلال شهر مارس من سنة 2019 أي بتراجع قدر بـ 58.9 % ،فيما بلغ 5,5 إنتاج الصيد البحري و تربية الأسماك ألف طن خلال شهر أفريل 2020 مقابل 11.7 ألف طن خلال شهر أفريل 2019 أي بنسبة تراجع في حدود 53 %.
وتشير معطيات وزارة الفلاحة الى أن التراجع المسجل قد طال مختلف الولايات ،حيث قدر خلال شهر أفريل 2020 بالمقارنة مع شهر أفريل 2019 بـ79.1% بالنسبة لولايتي تونس وبن عروس و153.8% بالنسبة لولاية مدنين و73.5 %بالنسبة لولاية صفاقس و44.7 %بالنسبة لولاية نابل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا