خلال جلسة عامة حول واقع وآفاق قطاع الصناعة ووضعية المناطق الصناعية: وزير الصناعة: «مراجعة مراحل المنوال الصناعي المعتمد في المؤسسات الصناعية العمومية هي الحل الأمثل لضمان ربحيتها»

قال وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة صالح بن يوسف، أمس الثلاثاء في بنزرت، «إنّ مراجعة مراحل المنوال الصناعي،

المعتمد في المؤسسات الصناعية العمومية، بطريقة مجددة وصديقة للبيئة تضمن ديمومة المؤسسة وتراعي الجانب الاجتماعي، من شأنه أن يرفع مردوديتها المادية».

وبين بن يوسف في تصريح اعلامي، ان أغلب المؤسسات العمومية، الراجعة بالنظر الى وزارته، تعيش وضعا ماديا صعبا، إما بسبب ارتفاع كلفة الإنتاج بها او بسبب آليات عملها، ومنها شركة الفولاذ بمنزل بورقيبة
وأفاد بن يوسف، الذي اشرف بالمناسبة على جلسة عامة حول «واقع وآفاق قطاع الصناعة ووضعية المناطق الصناعية بالجهة»، أنّ ضخّ الاموال وإعادة الهيكلة المالية في هذه المؤسسات لن تكون مجدية بقدر العمل، بالتوازي، مع مراجعة مراحل المنوال الصناعي وتفعيل النصوص القانونية التي تتيح للمؤسسة العمومية القطع مع البيروقراطية وتيسر عملها على غرار المؤسسة الخاصة بما يرفع من تنافسيتها

وشدّد في الان ذاته، على أهمية البنية التحتية اللاّمادية من خلال تفعيل التّكوين المهني والعالي الموجه والمتفاعل مع متطلبات النسيج الصناعي الحديث والمعاصر. ولفت الى ان معالجة الإشكاليات البيئية للنسيج الصناعي التونسي هي ركيزة أساسية في عمل الحكومة والوزارة عبر عديد البرامج والاليات
واستعرض الحضور، ابرز اشكاليات القطاع ولا سيما البنية الأساسية المهترئة والمضاربات العقارية بالمقاسم الصناعية وغياب شبكات ومحطات التطهير، وهو ما يعطل انجاز واستغلال العديد من الفضاءات والمؤسسات الصناعية على غرار سجنان وغزالة وغيرهما

كما اثاروا مسائل تتصل بتقهقر أداء المؤسسات العمومية المتمركزة بالجهة كمصنع الفولاذ والتفاوت الصناعي الجهوي بالولاية داعين الى تفعيل انجاز مركز الصناعات الغذائية بالجهة ومركز التقنيات القطاعي في الصناعات الغذائية وفض إشكالات تعطل مشروع المنطقة الصناعية الغذائية بماطر
من جهة اخرى تولى وزير الصناعة رفقة والي بنزرت محمد قويدر الاشراف على موكب توقيع اتفاقية شراكة بين القطب التنموي وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة.

وتهدف الاتفاقية الى تطوير قطاع الضناعات الغذائية ومواجهة تداعيات أزمة جائحة «كوفيد -19 ودعم الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي في تونس واستدامة ودعم قطاع الصناعات الغذائية بالخصوص في مواجهة حالات الأزمات. كما تعمل على توفير المعلومة ودعم القرار والإنذار المبكر وتعزيز مبادرات المسؤولية الاجتماعية لمؤسسات الصناعات الغذائية لصالح قطاعي التعليم والتعليم.

كما أشرف الوزير، على موكب توقيع اتفاقية شراكة بين برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة والمركز العربي للدراسات والبحوث « كوثر» الهادفة الى العناية اكثر بالمراة الريفية وإدماجها في الدورة الاقتصادية بكل نجاح ويسر.

وكان بن يوسف زار خاصة مصنع «فوبا» بمنزل جميل المختص في المكونات الالكترونية ومصنع «سوتيلا» باوتيك المختص في صناعة المواد الغذائية. كما تحول الى المنطقة الصناعية بأوتيك القديمة حيث عاين إشكاليات تنفيذ مشروع إعادة تهيئة المنطقة البالغ اعتماداته بحوالي 3 م د علاوة على زيارة مشروع المنطقة الصناعية الجديدة « نفات» المبرمجة بماطر على مساحة حوالي 50 هك.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا