مع تراجع ملموس لمعدلات أسعار الخضر: تأثير ضعيف لكوفيد 19 على مستوى العرض للخضر والغلال

أكدت معطيات صادرة مؤخرا عن المرصد الوطني للفلاحة حول تأثير وباء كوفيد 19 على تطور العرض والتزويد والأسعار لأهم المواد الفلاحية، ضعف تأثير وباء كوفيد

على مستوى عرض الخضر والغلال وفي المقابل كانت أسعار العديد من الخضر قد سجلت تراجعا ملحوظا.

وقال المرصد الوطني للفلاحة أنه تزامنا مع فترة الحجر الصحي الشامل بين شهري مارس وأفريل الناجم عن أزمة كوفيد 19، شهد مستوى تزويد الخضر بالسوق ذات المصلحة الوطنية ببئر القصعة تراجعا طفيفا خلال شهر مارس يليه تحسن العرض خلال أفريل 2020 ، ليتجاوز المستويات المسجلة خلال مارس 2020 وخلال نفس الفترة من سنة 2019 بنسبة على التوالي 32%و21% ،حيث انخفض مستوى العرض للخضر إلى 22530 طن خلال مارس 2020 مقابل 24174 طن خلال الفترة ذاتها من سنة 2019.

وفي ما يتعلق بالغلال ،فقد أكد المرصد الوطني للفلاحة تسجيل تراجع ملموس وحاد للعرض خلال شهر مارس 2020 ليعتدل الوضع نسبيا خلال أفريل ويرتفع بنسبة 33 % غير أنه يبقى دون مستوى افريل 2019 بنسبة 6.%
أما بالنسبة لمنتجات الصيد البحري ،فقد شهد العرض تراجعا ملحوظا بنسب تتفاوت بين 40 % و45 % خلال شهري مارس وأفريل 2020 مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

أما على مستوى التسويق،فقد تسبب كوفيد 19 في تسجيل تراكم ملموس في الكميات الغير مباعة يوميا من الخضر والغلال الأسبوع الأخير من شهر مارس تزامنا مع بداية الحجر الصحي الشامل، وقد تجاوزت الكميات الغير مباعة في بعض الفترات نسبة 100% بالنسبة للخضر نتيجة تراجع الطلب وتراكم السلع ، وقد امتد هذا السيناريو خلال العشرية الأولى من شهر أفريل 2020 حيث تجاوزت الكميات الغير مباعة نسبة 50 % من حجم التزويد في بعض الفترات لتتراجع تدريجيا إلى مستويات أدنى خلال العشريتين الثانية والثالثة ،هذا و يناهز معدل كميات الخضر المتخلدة يوميا خلال شهري ومارس وأفريل على التوالي 17 % و25 % من حجم التزويد.
على مستوى الأسعار المتداولة لأهم المنتجات الفلاحية ، فقد سجل المرصد الوطني للفلاحة تراجع ملموس لمعدلات الأسعار المتداولة بالنسبة لعديد الخضر وخاصة البطاطا والفلفل الحار، ويعزى هذا النقض نسبيا إلى ارتفاع العرض ونقص الطلب مع تأثير الحجر الصحي الشامل وصعوبة التنقل لرفع وتسويق هذه المنتجات بين المدن، فضلا عن تدني حجم الصادرات بالنسبة لهاتين المادتين خلال الموسم الحالي بنسبة 55 % للفلفل و71 % للبطاطا.

بالنسبة للقنارية الحمراء، فقد حصل ارتفاع نسبي في حجم التزويد من.1060 طن خلال مارس وأفريل 2019 إلى 1148 طن خلال نفس الفترة للسنة الحالية مع تدني ملموس لمستوى الأسعار المتداولة بنسبة 44 % خلال مارس و 25 % خلال افريل2020 .هذا وقد شهدت فترة الحجر الصحي تراجعا في حجم صادرات هذا المنتوج بنسبة 8 % مقارنة بنفس الفترة من السنة المنقضية.

أما عن منتجات الصيد البحري فقد تم تسجيل إرتفاع مشط للأسعار ، نتيجة تراجع العرض بصفة ملموسة خلال فترة الحجر الصحي الشامل، وووصلت الزيادة بحوالي 32 % للشورو و 52 % للتريليا البيضاء.
وفي سياق متصل اكد المعهد الوطني للاحصاء في دراسة له حول الاثر الاجتماعي والاقتصادي لكوفيد – 19 على الأسر التونسية أن اكثر من ثلث الأسر الاكثر فقرا قلصت كمية او نوعية المواد الغذائية المستهلكة خلال فترة الحجر الصحي الشامل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا