إلى جانب تراجع صابة الحبوب: تراجع منتظرفي صابة الزيتون خلال موسم 2020 /2021

بعد الصابة القياسية لموسم زيت الزيتون 2019 - 2020 والتي قدرت بـ 1.750 مليون طن من الزيتون و350 ألف طن من زيت الزيتون،

ينتظر أن يتراجع الإنتاج خلال موسم 2020 /2021 ليتدحرج مستوى التصدير - بدوره - إلى 130 ألف طن حسب تقرير صدر عن وزارة التجارة الأمريكية التي أكدت في الآن نفسه تراجع الإنتاج العالمي من زيت الزيتون للموسم 2020 -2021 للسنة الثالثة على التوالي ليستقر في حدود 3 ملايين طن.
تعد مادة زيت الزيتون أحد أعمدة القطاع الفلاحي والميزان التجاري الغدائي،حيث تؤثر هذه المادة بصفة مباشرة في وضعية الميزان التجاري الغذائي الذي يؤثر بدوره في الميزان التجاري العام وقد تمكنت تونس وعلى الرغم من جائحة كوفيد 19 من تصدير حوالي 160 ألف طن من زيت الزيتون خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الحالية بمقابل مادي يساوي 890 مليون دينار مع العلم أن الأسعار كانت ضعيفة أدناها 5.3 دينار/اللتر وأقصاها 5.8 دينار لتر الواحد.

وقد أكد رئيس جامعة منتجي زيت الزيتون محمد النصراوي في تصريح لـ«المغرب» على تراجع صابة الزيتون لموسم 2020 /2021 ،حيث من المنتظر أن تكون الصابة ضعيفة تبعا لعدة ظروف أهمها تأخر عملية الجمع التي عطلت بدورها عملية تقليم الأشجار فضلا عن تأخر نزول الأمطار في الفترة التي تحتاجها شجرة الزيتون.
وأضاف النصراوي أن صابة الزيتون تمر هذه السنة بدورة إنتاج غير ملائمة لاسيما مع المساحات البعلية وهي عوامل ستؤدي حتما إلى تراجع صابة الزيتون والزيت وقد اعتبر المتحدث إن قطاع إنتاج الزياتين قد عاش صعوبات كارثية سواء كانت الصابة قياسية أو الصابة ضعيفة أو متواضعة.
وأشار المتحدث إلى أن موسم 2019 /2020 قد تم التفريط فيه نتيجة ضعف الاستعداد له ،حتى ان الإجراءات التي وقع الإعلان عنها لدفع قطاع الزيتون جاءت متأخرة لاسيما على مستوى حلقة الفلاح الذي تضرر بشكل كبير.

وتجدر الإشارة إلى أن معدل الإنتاج خلال السنوات الأخيرة كان في حدود 185 ألف طن وينتظران يتحسن معدل الإنتاج خلال السنوات المقبلة ليصل إلى معدل 230 ألف طن من إنتاج زيت الزيتون كمعدل سنوي.

وكان موسم جني الزيتون في موسم 2018 /2019 قد سجل إنتاج 700 ألف طن أي بما يعادل 140 ألف طن من الزيت وقد تم تصدير حوالي 96256 طن زيوت سائبة بعائدات بلغت 819.241 مليون دينار وجهت أساسا إلى كل من إسبانيا وإيطاليا ثم الولايات المتحدة الأمريكية ،كما تم تصدير 11435 طن زيوت معلبة بعائدات في حدود 154 مليون دينار وجهت إلى كل كندا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية حسب بيانات وزارة الفلاحة.

ويعد تراجع صابة الزيتون خلال موسم 2020 /2021 ليس الوحيد حيث من المتوقع أن تتراجع صابة الحبوب بنسبة لا تقل عن 20 في المائة مقارنة بالموسم المنقضي وفقا لتقديرات إتحاد الفلاحة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا