قرابة 140 منظمة دعت صندوق النقد الدولي والجهات المانحة إلى تخفيف الديون عن الدول الفقيرة المتضررة من فيروس كورونا

 أوردت وكالة رويترز للأنباء خبرا مفاده أن ما يقرب 140 من بين جماعات مؤثرة ومنظمات خيرية دعت صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومجموعة العشرين

والدائنين من القطاع الخاص امس الثلاثاء إلى مساعدة 69 دولة فقيرة متضررة من فيروس الكورونا على تخطي هذه المرحلة من خلال اعفائها من دفع ديونها ولإلغاء الفوري للأقساط ومستحقات الديون حتى نهاية العام، لتخفيف الاعباء عنها بدون شروط أو فرض إجراءات تقشف .

تأتي هذه الدعوات بقيادة حملة اليوبيل لتخفيف أعباء الدين، قبل يوم من اجتماع مقرر لمجوعة عمل مكلفة من مجموعة العشرين بالاستجابة لمواجهة الدول النامية لجائحة كورونا

ومن جهته ، حث كين أوفوري-عطا وزير مالية غانا، الذي يرأس لجنة التنمية التي تقدم المشورة للبنك الدولي وصندوق النقد، الصين بشكل خاص بصفتها أكبر مقرض لإفريقيا على القيام بالمزيد لتخفيف عب الديون.
وقالت مديرة حملة اليوبيل سارة-جين كليفتون "الدول النامية تمر بصدمة اقتصادية غير مسبوقة وفي ذات الوقت تواجه حالة طوارئ صحية عاجلة".

وتضغط بالفعل حكومات ومؤسسات كبرى من أجل تطبيق بعض الإجراءات التي تدعو لها تلك الجماعات.

وعبرت حكومات إفريقية في الآونة الأخيرة عن بواعث قلق من أن الإجراءات التي جرى طرحها حتى الآن لن تكون كافية.
وشمل بيان حملة تخفيف الديون الذي وقعت عليه جماعات مثل أوكسفام وأنقذوا الأطفال الدعوة أيضا لآلية، عبر الأمم المتحدة، لإعادة هيكلة الديون السيادية بشكل منهجي وقابل للتطبيق

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا