بعد تغيير آلية تعديل الأسعار: وزارة الطاقة تخفض أسعار المحروقات بنسبة 1،5 % ...

أعلنت وزارة الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي يوم أمس عن إجراء تعديل جزئي في أسعار البيع للعموم لبعض المواد البترولية

وذلك عبر التخفيض بقيمة تترواح بين 20 مليم الى 30 مليم في اللتر الواحد.

أكد المدير العام لطاقة حازم اليحياوي في تصريح ل»المغرب» أنه تقرر التخفيض في أسعار البيع للعموم للمواد البترولية بنسبة 1.5 في المائة ،حيث سيقع التخفيض في سعر البيع للعموم لمادة البنزين الخالي من الرصاص بداية من منتصف ليلة 7 أفريل الجاري بـ 30 مليم ليصبح السعر الجديد2.035 مليما /لتر والغازوال بدون كبريت تخفيض بـ (25) مليما ليصبح السعر الجديد 1800مليما/لتر، والغازوال العادي تخفيض بـ (20) مليما ليصبح السعر الجديد في حدود 1550 مليما/لتر.
كما أضاف اليحياوي أنه لم يقع أي تغييرعلى مستوى أسعار غاز البترول المسيل أي الغاز المنزلي .

ويعد هذا التخفيض الأول بعد إقرار زيادات متتالية خلال سنوات 2017 و2018 و 2019 والذي يتزامن مع إنطلاق عمل الآلية الجديدة التي اعتمدتها وزارة الطاقة والتي تنص على إجراء آلي في أسعار المحروقات بصفة شهرية ،حيث سيصبح هناك تعديل آلي للأسعار في كل شهر بحيث لا يمكن ان تتجاوز قيمة التعديل الشهري لسعر البيع للعموم نسبة واحد فاصل خمسة بالمائة (1,5 %) من سعر البيع الجاري به العمل منذ آخر تعديل، وذلك بالترفيع أو بالتخفيض خلال 2020 على ان يقع الترفيع في النسبة إلى إثنين بالمائة (2 %) من أول جانفي 2021.

وقد أوضح المدير العام للطاقة أن تعديل أسعار المحروقات سيكون بصفة شهرية وسيقع الاعتماد على معدل سعر الشراءات للبنزين أو الغازوال (وليس معدل سعر النفط الخام) أي انه سيقع احتساب جميع التكاليف المتعلقة بالنقل والتكرير والتوزيع ... أي أنه سيقع الاعتماد على سعر البترول المحول على مدى شهر وسيكون السقف السنوي للتخفيض أوالترفيع ب 18 % بالنسبة للآلية الجديدة (2020)، مقابل 20 % في الآلية القديمة على أن إخضاع هذه الآلية للتقييم بعد ستة أشهر .

وكانت أسعار المحروقات في العالم قد شهدت تراجعا ،حيث نزل سعر النفط من مستويات 66 دولار الى مادون 30 دولار مع العلم أن وزارة المالية قد بنت ميزانية المحروقات لسنة 2020 على ضوء 65 دولار للبرميل.

وللتذكير ،فإنه منذ اعتماد آلية التعديل الآلي في جويلية 2016 المبني على تعديل كل ثلاثة أشهر تم التخفيض في أسعار المحروقات مرة واحدة فقط حسب بيانات وزارة الطاقة و كانت بتاريح 16 جويلية 2016 وكانت قيمة التخفيض تتراوح بين 30 و60 مليم في اللتر الواحد وبإستثناء إجراء هذا التخفيض فإنه لم يقع أي تخفيض ،مقابل 6 زيادات تترواح بين 50 مليم و100 مليم في اللتر الواحد .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا