جندوبة: نجاح أوّلي استثنائي في مواجهة فيروس "كورونا"

 تعيش تونس على غرار بقية دول العالم على موجة انتشار فيروس"كورونا"المستجدّ

الذي انتشر في أغلب ولايات البلاد باستثناء ولايتي جندوبة وسليانة بالشمال الغربي

والى حدّ الآن تسجّل ولاية جندوبة نجاحا أوّليا في مقاومة انتشار هذا الفيروس وذلك بفضل تظافر مجهودات كل اطارات الجهة وأبنائها والعمل وفق استراتيجية استباقية وقائية من خلال تركيز خلية أزمة صلب اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بمقرّ ولاية جندوبة وباشراف ومتابعة يومية لعملها وقراراتها من قبل علي المرموري والي جندوبة وذلك منذ الاعلان الرسمي على ظهور بعض حالات الاصابة بفيروس "كورونا" المستجدّ في بلادنا والى حد الآن قامت الخلية والسلط الجهوية ووفق خطط مدروسة ومتابعة تنفيذها بصفة دقيقة وحينية بتنفيذ اجراءات الحجر الذاتي والحجر الصحي الشامل وتحليل الحالات الوافدة من جهات أخرى من أبناء الجهة والعائدين من الخارج والتي كانت سلبية الى حدود اليوم وتطبيق القانون على الجميع بمتابعة ميدانية مباشرة من والي الجهة وأعضاده على المستوى المحلي وبمعاضدة قوات الامن والجيش الى جانب متابعة وضعيات المستشفيات العمومية بالجهة ومتابعة ظروف العمل الخاصة بالاطار الطبي وشبه الطبي الى جانب المتابعة اليومية والحينية لتزويد السوق بالمواد الغذائية الاساسية وعملية توزيع المساعدات الاجتماعية النقدية بكل حذر وتوق من خطر العدوى وذلك بالتنسيق مع هياكل المجتمع المدني وممثّلي المنظمات الوطنية ومنها الاتحادات الجهوية للشغل والصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والفلاحة والصيد البحري والكشافة وغيرها من هياكل المجتمع المدني ومن المواطنين المتطوّعين
وحرصا على تعزيز امكانيات القطاع الصحي العمومي وخاصة في ما يخصّ التحاليل والتثبّت من مدى انتشار فيروس "كورونا" بادر عدد كبير من الاطباء من القطاعين العام والخاص للتطوّع خدمة لمتطلبات القطاع ووضع كل الامكانيات اللوجستية على ذمّة المستشفيات العمومية حيث بادرت على سبيل المثال الدكتورة فاتن عمدوني حرم البرهومي وهي أستاذ مساعد في الصيدلة سابقا بكلية الصيدلة بالمنستير و صاحبة مخبر تحاليل خاص بجندوبة بوضع مخبرها وكل مستلزماته التقنية وموارده البشرية على ذمة المستشفى الجهوي بجندوبة لمعاضدة مجهوداته لمجابهة فيروس كورونا المستجد طيلة فترة الأزمة التي تمر بها البلاد التونسية كما تبرّعت بآلة تحليل الفيروس PCR لتقصي المرض لصالح ولايات الشمال الغربي وقد نسج على هذا المنوال عدد هام من اصحاب المخابر الخاصة ووفّرت مبادرات شخصية وجمعياتية كل شروط السلامة والوقاية للعاملين بالقطاع الصحي بالجهة
وحرصا منهم على مزيد دعم القطاع الصحي بالجهة تقدم 9 دكاترة في البيولوجيا من جندوبة بطلب لخلية الازمة بجندوبة حول احداث وحدة بحث حول التقصي المبكر لفيروس كورونا بالشمال الغربي واستغلال مخبر العلوم بالمعهد العالي للعلوم الانسانية بجندوبة واجراء التحاليل بتقنية PCR للتقصي عن الفيروس واقتراح تقنية للحد من وصوله الى الرئتين وإجراء بحث علمي حول النباتات الطبية بالجهة المضادة للفيروس و التقصي عن وجود الفيروس في الماء و التقصي عنه وقد قبلت الخلية المقترح على ان يعرض على وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي للموافقة عليه وذلك بدعم من والي الجهة
وادي مليز:حملة تضامنية شبابية لدعم العائلات المعوزة
ومن المبادرات الهامة بالجهة اطلاق أحد شباب وادي مليز من العاملين بالخارج لحملة تضامنية على شبكات التواصل الاجتماعي لتوفير 3000 قفة من المواد الغذائية للعائلات المعوزة في ظلّ هذا الظرف الخاص الذي تمر به البلاد بعد تسجيل عدد من الاصابات بفيروس كورونا ببلادنا وقد لاقت هذه الحملة تفاعلا كبيرا من قبل الفلاحين والتجار والموظفين إضافة إلى عدد من أبناء الجهة العاملين بالخارج مما مكّن من توفير ما يقارب 3000 قفة تم توزيعها بالتنسيق مع معتمد المنطقة مراد ناجي والمجلس البلدي بالمكان كما بادر معتمد الجهة وبطريقة برقية بتفعيل اللجنة المحلية للتضامن لمعاضدة مجهودات اصحاب هذه المبادرة والمساهمين فيها.
ومن خلال هذه الاجراءات وغيرها تمكّنت ولاية جندوبة الى حد الان من تحقيق نتائج ايجابية في مواجهتها للحرب على هذا الفيروس المستجدّ ورغم هذا النجاح الذي يعتبر أوّليا فان الجهود مازالت متواصلة وعلى نفس النسق للحفاظ على هذا المكسب خصوصا وان الحملات الوقائية التحسيسية وحملات التعقيم والحملات التضامنية والمبادرات الشخصية والجماعية مازالت متواصلة بشكل يومي هام وفعّال

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا