إلى جانب انتظامية تزويد السوق خلال الفترة الحالية : وزارة التجارة تؤكد توفر العرض لأهم المواد من الخضر والغلال واللحوم خلال الفترة القادمة

أكدت وزارة التجارة توفر العرض لأهم المواد الحساسة وكثيرة الاستهلاك من الخضر والغلال واللحوم خلال الفترات الحالية والقادمة،

حيث تشهد الأسعار على مستوى البيع إستقرارا مقابل تسجيل تراجع لأسعار الخضر مقارنة بنفس الفترة من السنة الفارطة. وقد أفادت وزارة التجارة خلال ندوة صحفية انتظمت يوم الجمعة بمقر الوزارة بأن عملية تزويد السوق بالمواد الاستهلاكية تتم بصفة منتظمة وأن الحكومة قد اتخذت كل الإجراءات والاحتياطات الضرورية لضمان انتظامية تزويد السوق على مدى طويل وذلك بالتعويل أساسا على منظومة الانتاج الوطني لتوفير كامل احتياجاتنا من الخضر والغلال. ففي مايتعلق بالخضر، على غرار البطاطا فإنه سيقع تزويد السوق بصفة منتظمة انطلاقا من الإنتاج الوطني من الموسم الآخر فصلي وما قبل البدري ومن المنتظر مواصلة تزويد السوق بصفة عادية خلال الفترة القادمة والتعويل أساسا على المتوفرات من الموسم البدري.
بالنسبة لمادة الطماطم ،فإن تزويد السوق يقع في الفترة الحالية بصفة منتظمة انطلاقا من الإنتاج المحمي مع توقع تسجيل بعض الضغوطات خلال الفترة القادمة نظرا لتراجع المساحات المزروعة (تقديرات 46200 طن مقابل 49700 طن خلال السنة الفارطة) وفي ما يتعلق بمادة الفلفل فإن تزويد السوق يجري في الفترة الحالية بصفة عادية انطلاقا من إنتاج الباكورات (تقديرات إنتاج بحوالي 93600 طن مقابل 87000 طن) ويتوقع مواصلة تزويد السوق خلال الفترة القادمة بصفة منتظمة انطلاقا من الإنتاج المحمي، أما عن مادة البصل فيتم تزويد السوق بصفة منتظمة انطلاقا من بقايا الإنتاج الشتوي إضافة للإنتاج الربعي وبقايا مخزونات الإنتاج الصيفي، كما ينتظر تزويد السوق بصفة منتظمة خلال الفترة القادمة إنطلاقا من الإنتاج الربعي (تقديرات بحوالي 33 ألف طن مقابل 30 ألف طن السنة الفارطة).


أما عن الغلال فإن الوضعية الحالية تشير إلى تزويد السوق بصفة منتظمة انطلاقا من الإنتاج الوطني للقوارص والتمور إضافة لمخزونات التفاح والإجاص وبداية دخول انتاج الفراولة، التمور 332 ألف طن مقابل 288 ألف طن والفراولو: حوالي 17,5 ألف طن مقابل 17 ألف طن السنة الفارطة.
أما بالنسبة للحوم البيضاء، فإنه ينتظر أن يقع تزويد السوق بصفة منتظمة إنطلاقا من الإنتاج الوطني ( معدل إنتاج في حدود 11 ألف طن) مع توفر مخزونات في حدود 1612 طن وتتراوح الأسعار بين 6400 و7700 مليم/الكلغ لدى العموم وفي ما يتعلق بتزويد السوق بالبيض خلال الفترة المقبلة ،فمن المنتظر أن يكون بصفة منتظمة انطلاقا من الإنتاج الوطني مع توفر مخزون تعديلي لشهر رمضان في حدود 30 مليون بيضة ،هذا وتتراوح الأسعار بين 820 و900 مليم/4 وحدات.
وفي ما يرتبط بقطاع اللحوم الحمراء ،فقد أشارت الوزارة إلى وجود نقص على مستوى الإنتاج وبهدف تعديل العرض من هذه المادة فقد تم إقرار توريد كميات من لحوم الأبقار المبردة من قبل شركة اللحوم ولحوم مجمدة من الأبقار والضأن لفائدة القطاع السياحي إضافة لتقديرات اللحوم المتأتية من العجول الموردة الجاهزة للإستهلاك.
وقد تم تكليف شركة اللحوم بتوريد 1000 طن من لحوم الأبقار المبردة خلال النصف الأول من سنة 2020 منها 400 طن تمت بعنوان شهر رمضان يتم توريدها بداية من 15 أفريل المقبل، وفي ما يتعلق بمادة الحليب فإن عملية التزويد تتم بصفة منتظمة وينتظر أن يشهد القطاع وفرة في العرض خلال الفترة القادمة نظرا لتزامنها مع فترة ذروة الإنتاج ويتضمن المخزون التعديلي 26 مليون لتر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا