بعد الحصيلة السلبية لسنة 2019: استثمارات الصناعات المعملية تنطلق سنة 2020 بتطور في حدود 17 %

بتحسن متواضع، كانت الانطلاقة في قطاع الاستثمارات في الصناعات المعملية والخدمات ذات الصلة، حيث ذكرت بيانات وكالة النهوض بالصناعة والتجديد

عبر موقعها حديثا أن مؤشرات الاستثمارات في الصناعات المعملية والخدمات ذات الصلة قد تطورت بنسبة 17 % خلال شهر جانفي 2020.
بعد الحصيلة السلبية التي عرفها القطاع الصناعي خلال السنة المنقضية، حيث تراجعت الاستثمارات المصرح بها بنسبة 16.9 % مقارنة بسنة 2018 وبتدحرج في قيمة الاستثمارات من 3.7 مليار دينار إلى 2.9 مليار دينار،سجلت الاستثمارات المصرح بها خلال شهر جانفي نموا بنسبة تناهز17 % مقارنة بالشهر ذاته من سنة 2019 .
وقد وصلت قيمة الاستثمارات المصرح بها خلال شهر جانفي المنقضي حسب بيانات الوكالة إلى 402.5 مليون دينار مقابل 344.5 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من سنة 2019.
ويأتي هذا النمو مدفوعا بالتحسن المسجل في قطاعي الصناعات الميكانيكية والكهربائية وصناعات الجلد والأحذية، فقد تطورت الاستثمارات بنسب 113.7 % و135.1 % على التوالي ومقابل النمو المسجل في هذه القطاعات، شهدت معظم القطاعات تراجعا ويعد قطاع صناعات النسيج و الملابس الأكثر تراجعا بنسبة تجاوز 77 % يليه قطاع الصناعات الغذائية بنسبة 31 %.
و في سياق متصل، تبين النشرة الشهرية للظرف الصناعي لشهر جانفي 2020 لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد انخفاض الاستثمارات المصرّح بها في الصناعات المصدرة كليا بنسبة 60 % بعد أن كانت في حدود 30 % في ديسمبر المنقضي وفي المقابل نمت الصناعات الموجهة إلى السوق المحلية بنسبة 45.8 %، وتجدر الإشارة إلى أن قيمة الاستثمار في الصناعات المصدرة كليا التي تم تسجيلها خلال جانفي 2020 والتي قدرت بـ 36 مليون دينار هي الأدنى مقارنة بجانفي 2019 و جانفي 2018.
كما نمت الاستثمارات الأجنبية 100 % بنسبة 289.9 % مقابل تراجع الاستثمارات المختلطة بنسبة 84.1 % .
ولقد تحسنت الاستثمارات في مناطق التنمية الجهوية التي كانت قد شهدت تراجعا خلال سنة 2019 بـ 10.5 %، لتنمو قيمة الاستثمارات من 200 مليون دينار في جانفي 2019 إلى 210 مليون دينار في 2020 ،و يعود نمو القيمة المسجل إلى ارتفاع عدد المشاريع من 84 مشروع في جانفي 2019 الى 119 مشروع في جانفي 2020،الأمر الذي اثر تباعا على التشغيل في هذه المناطق ،حيث ارتفع عدد العاملين إلى 1837 خلال جانفي المنقضي بعد ماكان في حدود 1271 خلال الفترة ذاتها من السنة المنقضية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا