لدعم الباعثين خارج حدود الوطن: حاضنة المشاريع «أفكار» و الوكالة الألمانية للتعاون الفني تطلقان برنامجا للتونسيين بالخارج لبعث المشاريع

تستعد الحاضنة للمشاريع «أفكار» بالشراكة مع الوكالة الألمانية للتعاون الفني «GIZ» لإطلاق برنامج خصوصي

لفائدة المواطنين بالخارج ومساعدتهم في بعث مشاريع ريادة الأعمال المبتكرة في تونس ، ويهدف هذا البرنامج حضانة المشاريع ودعم الباعثين خارج حدود الوطن في كل من ألمانيا وفرنسا وبلجيكا، وسويسرا وإيطاليا ، لبدء وإنجاح المشاريع التي يتولى انجازها في تونس من قبل التونسيين المقيمين في البلدان الخمس الأوروبية.
و يستهدف برنامج « D4D » الطلبة التونسيين في نهاية دراستهم الجامعية والباحثين و المهنيين المؤهلين ، الذين يعيشون في البلدان الخمسة والراغبين في إطلاق مشروع لهم في تونس، من خلال تنظيم دورتين كل واحدة منها تتواصل خمسة أشهر الأولى تنطلق في شهر جويلية القادم والثانية في شهر جانفي من السنة القادمة 2021.
وستتولى محضنة أفكار من خلال برنامج « D4D « تنظيم 14 حدثًا و نشاط في البلدان الخمسة المستهدفة ، بهدف الاقتراب من المقيمين بالخارج وتوعيتهم بأهمية بعث المشاريع التجديدية والتوعية بضرورة إيجاد فرص العمل والاستثمار في تونس.
و سيستفيد المتقدمون لحاضنة «أفكار» من الدعم الوثيق لعدد من الخبراء والمدربين في تونس وفي بلدان الإقامة. كما ستتولى الوكالة الألمانية تقديم تمويل ب30 ألف يورو لكل مشروع من المشاريع الثلاثين التي سيتم اختيارها واحتضانها من «أفكار».
والجدير بالملاحظة أن الحاضنة «أفكار» هي مؤسسة حاضنة لمشاريع والمؤسسات الناشئة في الابتكار الاجتماعي والثقافي والإبداعي حيث تعمل على دعم قيادة المشاريع لدى الشباب من الفكرة إلى الإنجاز في ظرف 6 أشهر ، مكن خلال التركيز على القيمة الإبداعية القابلة للعيش اقتصاديا. و تدعم حاضنة «أفكار» التنوع وتستهدف فئات ثلاث من المستفيدين وهم رواد الأعمال وممثلو المجتمع المدني ومنشئو المحتوى الإعلامي.
هذا ووضعت «أفكار» للمناسبة رابطا للتسجيل بالبرنامج https://afkar.co/D4D/ حتى يتمكن المشارك من التونسيين بالخارج من التسجيل في البرنامج .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا