رغم تراجع حدة ارتفاع نسبة التضخم في العام الماضي: ارتفاع مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات في اغلب اشهر السنة

تساهم مجموعة التغذية والمواد الطازجة بنحو 29 % في نسبة التضخم وتعد المجموعة الأهم بالنسبة الى قفة التونسي ولذلك فان الحديث

عن تقييم الأسعار ينطلق من تقييم أسعار الخضر والغلال والأسماك واللحوم بصفة خاصة وكانت المجموعة قد شهدت في بداية السنة ارتفاعا ثم بدأت في التراجع شيئا فشيئا.

في شهر جانفي بلغت نسبة التضخم 7.1 % وانطلقت السنة بارتفاع هام في مجموعة التغذية والمشروبات بنسبة 2.2 % بحساب التغير الشهري وكان الارتفاع مرده الى ارتفاع اسعار الخضر الطازجة والدواجن والبيض واللحوم الحمراء وقد شهد شهر جانفي من العام الماضي ارتفاعا في مؤشر اسعار بلغ الاستهلاك العائلي 0.8 % .
في شهر فيفري تم تسجيل نسبة 7.3 % للتضخم وقد ارتفع مؤشر التغذية والمشروبات نتيجة ارتفاع اسعار اللحوم الحمراء والبيض والغلال وقد ارتفع مؤشر الاسعار للاستهلاك العائلي بـ 0.1 %.

في مارس كانت نسبة التضخم قد انخفضت الى 7.1 % فيما ارتفع مؤشر للمجموعة نتيجة ارتفاع اسعار الدواجن والبيض ولحم البقر . تراجعت نسبة التضخم في شهر افريل الى 6.9 % وتراجع مؤشر التغذية نتيجة تراجع اسعار الخضر الطازجة والدواجن.

تواصل التراجع البطيء للتضخم ففي شهر ماي بلغت النسبة 7.0 % وقد ارتفع مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات تزامنا مع شهر رمضان فقد ارتفعت اسعار الغلال والخضر الطازجة وكذلك ارتفعت اسعار البيض. بدأت سلسلة التراجع في نسبة التضخم تترسخ شيئا فشيئا ففي جوان انخفضت الى 6.8 % مع تسجيل تراجع هام في مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات بـ 1.4 % نتيجة تراجع اسعار الغلال الطازجة والخضر والبيض.

وفي جويلية بلغت نسبة التضخم نسبة 6.7 % فيما ارتفع مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات بنسبة 1.3 % نتيجة ارتفاع أسعار الغلال الطازجة والبيض ولحم الضان. وبلغت النسبة في اوت 6.5 %

واستقرت وشهد مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات بعد التراجع في الشهر السابق نتيجة ارتفاع اسعار الغلال الطازجة ولحم الضان . استقرت نسبة التضخم في شهر سبتمبر في حدود 6.7 % و استقر ايضا مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات استقرارا مقارنة بالشهر السابق نتيجة ارتفاع اسعار البقول الجافة والأسماك الطازجة والحليب ومشتقاته.

وفي اكتوبر عادت نسبة التضخم الى التراجع مجددا ببلوغ نسبة 6.5 % وارتفع المؤشر في شهر اكتوبر بـ 0.9 % بحساب التغير الشهري نتيجة ارتفاع اسعار الدواجن واسعار الخضر الطازجة. وتراجع التضخم في نوفمبر الى 6.3 % فيما شهد مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات ارتفاعا بنسبة 0.8 % مقارنة بالشهر السابق ويعود الارتفاع الى ارتفاع اسعار الدواجم والبيض ولحوم الابقار . وانتهت السنة بتسجيل نسبة 6.1 % في شهر ديسمبر الماضي وشهد مؤشر مجموعة التغذية والمشروبات تراجعا طفيفا بنسبة 0.1 % مقارنة بالشهر السابق يعود اساسا الى تراجع سعر زيت الزيتون واسعار الدواجن .
معدل نسبة التضخم لكامل سنة 2019 عرف استقرارا في حدود 6.7 % وهو معدل يتقارب مع ما تم تسجيله في أوائل التسعينات وقد انتهت سنة 2018 على مستوى 7.3 %.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا