يستهدف دعم كل حلقات المنظومة: مجلس وزاري مضيق يقر 9 إجراءات لفائدة موسم زيت الزيتون 2019 - 2020

• 10 لقاءات مع سفراء أسواق واعدة لترويج الزيت
انتهى المجلس الوزاري المضيق الذي انعقد بحر الأسبوع المنقضي حول موسم الزيتون الى إقرار جملة من الإجراءات

لفائدة كل حلقات المنظومة، والتي تشمل التمويل، والتشجيع عل تحويل المنتوج وتثمينه والنهوض بجودته، ودعم ترويجه بالداخل والخارج، إلى جانب العناية بغابات الزياتين وتأهيلها والرفع من مردوديتها حسب ماورد في بلاغ صادر عن وزارة الفلاحة.

تبعا للصابة القياسية لموسم زيت الزيتون 2019 - 2020 و التي قدرت بـ 1.750 مليون طن من الزيتون و350 ألف طن من زيت الزيتون، ينتظر أن يواجه الفاعلون في القطاع عدة إشكالات أهمها هبوط الأسعار وصعوبة الترويج.

وقد خلص المجلس الوزاري المضيق المنعقد في الأسبوع المنقضي إلى التسريع في تنقيح الأمر الحكومي المنظم لصندوق النهوض بزيت الزيتون المعلب، بما سينتج عنه الرجوع للعمل بمنحة تشجيع تصدير زيت الزيتون المعلب لمدة خمس سنوات في عبوات لا تتجاوز سعتها 3 لترات. وتسند هذه المنحة سنويا لفائدة المؤسسات التي تمت المصادقة على برامجها من قبل المجلس التونسي لزيت الزيتون المعلب، مع رصد منحة جملية سنوية بمبلغ قدره 4 مليون دينار.

كما يستهدف التنقيح دعم برنامج تصدير المصدّر الناشئ، أي كل مصدر زيت الزيتون المعلب لم يتجاوز معدل مجموع صادرات خلال الثلاث سنوات الأخيرة 25 طن والترفيع في أسقف المنح المسندة بعنوان إنجاز البرامج الإشهارية والترويجية.

كما قرر المجلس الوزاري إحداث خط تمويل خاص بقطاع زيت الزيتون بنسبة فوائض تفاضلية مع معالجة مديونية القطاع من خلال جدولة الديون وطرح فوائض التأخير، مقابل امتياز جبائي لفائدة البنوك المتدخلة فضلا على إقرار منحة سنوية للمساهمة في تغطية تكاليف المراقبة والتصديق للزيت البيولوجي بنسبة 70 %من الكلفة مع سقف بـ 10 ألاف دينار.

وشملت الإجراءات التي اقرها المجلس الوزاري الترفيع في منحة نقل زيت الزيتون على حساب صندوق النهوض بالصادرات بالنسبة إلى الأسواق الجديدة والواعدة، وذلك بصفة استثنائية، خلال موسم 2019 - 2020، من ثلث كلفة النقل البحري إلى 50 % من الكلفة بالنسبة إلى زيت الزيتون السائب والمعلب إلى كلّ الوجهات، ما عدى الأسواق الإسبانية والإيطالية ومن 50 % إلى 70 % من كلفة النقل الجوي إلى كلّ الوجهات بالنسبة إلى زيت الزيتون المعلب وعلاوة على ذلك فقد تمت دراسة إمكانية إحداث خط بحري إضافي نحو الأسواق البعيدة الواعدة بالتنسيق بين مختلف الأطراف المعنية مع تنظيم حملات ترويجية خاصة بالسوق الداخلية بأسعار تفاضلية لفائدة المستهلك عبر توفير 500 طن من زيت الزيتون في عبوات ذات سعة 5 لترات، بتمويل من صندوق النهوض بزيت الزيتون المعلب.

كما سيتم توفير الاعتمادات اللازمة للتدخل التجاري للديوان الوطني للزيت والمصادقة على الخطة الوطنية 2020 - 2024 لمنع تسرب بكتيريا «Xylella fastidiosa» مع توفير الاعتمادات المالية اللازمة لسنة 2020 والمقدرة بـ 4 مليون دينار.

والى جانب قرارات المجلس الوزاري المضيق،فقد قام وزير الفلاحة و الموارد المائية سمير بالطيب بعقد لقاءات مع مجموعة من السفراء وذلك بهدف إيجاد آليات لترويج زيت الزيتون ،حيث التقى الوزير بسفراء دول الولايات المتحدة الأمريكية والهند وروسيا وسويسرا والبرازيل والصين وكوريا الجنوبية وبريطانيا واليابان وكندا، وقد أفرزت مختلف اللقاءات تطوير المبادلات التجارية عبر مشاركة المصدرين التونسيين لزيت الزيتون في معارض دولية للتعريف بالمنتوج التونسي، على غرار الولايات المتحدة الأمريكية، فقد وجه السفير الدعوة للمصدرين التونسيين للمشاركة في المعرض الأمريكي على غرار معرض «سان فرانسيسكو» في شهر جانفي المقبل  ومعرض «نيويورك» في شهر جوان وذلك نظرا لأهميتهما لمزيد التعريف بزيت الزيتون التونسي لدى الموردين الأمريكيين.

السفير الهندي عبر أيضا عن دعمه لمقترح وزير الفلاحة سمير الطيب حول تنظيم زيارة لفائدة وفد من رجال أعمال هنديين من موردي زيت الزيتون للإطلاع على المنتوج التونسي أما بالنسبة للطرف الروسي، فقد اتفق الطرفان على تنظيم لقاء بتونس يجمع المؤسسات الروسية الموردة بالمصدرين التونسيين لزيت الزيتون والمؤسسات العمومية المهتمة بالقطاع للتباحث حول ترويج زيت الزيتون في السوق الروسية، وذلك في النصف الثاني من شهر جانفي 2020.    

تصدر تونس زيت الزيتون إلى أكثر من 50 دولة ويستقبل الاتحاد الأوروبي لوحده حصة سنوية قارة تقدر بـ 56 الف طن وقد قد تم تصدير حوالي 96256 طن زيوت سائبة بعائدات بلغت 819.241 مليون دينار وجهت أساسا إلى كل من إسبانيا وإيطاليا ثم الولايات المتحدة الأمريكية ،كما تم تصدير 11435 طن زيوت معلبة بعائدات في حدود 154 مليون دينار وجهت إلى كل كندا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية حسب بيانات وزارة الفلاحة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا