إتصالات تونس ... مثال المسؤولية الاجتماعية والتميز

في إطار سعيه المستمرّ لتقديم أفضل العروض والخدمات لحرفائه، يجتهد المشغل الوطني للاتصالات اتصالات تونس في خلق منتوجات

مبتكرة تلبي حاجيات الحرفاء وتستجيب للتطورات التكنولوجية التي يشهدها قطاع الاتصالات ،وفي خضم بحثها عن النجاعة والتميز كمواصفات أساسية لخدماتها لاتنسى اتصالات تونس مسؤوليتها المجتمعية ،لتكون بذلك المشغل الوطني الذي يجمع بين المسؤولية تجاه أفراد المجتمع وأولوية التميز.
لاتكتفي اتصالات تونس بتطوير خدماتها المتعلقة بنشاطها فقط ،بل تجتهد في خلق آليات من شأنها أن تساعد حرفاءها على تطوير حياتهم اليومية ،حيث أطلقت اتصالات تونس وكسابقة هي الأولى من نوعها في تونس وإفريقيا خلال هذه السنة الحالية أول كشك رقمي في تونس « TT Presse » وتعمل هذه التطبيقة المتوفرة عبر مختلف الشاشات سواء كانت الهواتف الذكية أو اللوحات الرقمية أو الحاسوب عبر العنوان التالي:http://ttpresse.tunisietelecom.tn، على تقديم مضامين الصحف والمجلات التونسية إلى جانب بعض العناوين العالمية.
وتترجم هذه الخطوة التي أنجزتها اتصالات تونس عن دعمها المستمر لوسائل الإعلام المكتوبة في بلادنا وحرصها على المساهمة في تطوير قرائها عبر رقمنة الصحف و المجلات وقد وفرت اتصالات تونس من خلال هذه التطبيقة أربعة أنواع من الاشتراكات ،«العرض اليومي» يتيح الوصول إلى الصحف والمجلات التونسية وبعض العناوين العالمية بـدينار واحد يومياً.
وقد عملت إتصالات تونس خلال السنوات الأخيرة على توطيد علاقتها بالمجال الثقافي، حيث حرص المشغل الوطني على حضوره في جل المناسبات الثقافية وأخرها كانت أيام قرطاج السينمائية حيث خصصت اتصالات تونس بعض المسابقات على الصفحة الرسمية على الفايسبوك وذلك قصد حث الجمهور على متابعة العروض وتشجيع مثل هذه النشاطات السينمائية المتميزة وتنبع هذه البادرة من إيمان شركة إتصالات تونس بأهمية الثقافة ودورها في المجتمع وبأن الثقافة في تونس تستحق كل الدعم سواء في السينما أوفي المسرح أو في بقية الأنماط الثقافية.
وقد سبقت هذه التظاهرة ، مبادرات عديدة لاتصالات تونس من بينها إتفاقية شراكة التي أمضتها إتصالات تونس مع المركز الوطني للسينما والصورة، والتي ترمي إلى تقوية الإرادة المشتركة للطرفين قصد تطوير صناعات ثقافية جديدة ،حيث يحرص المشغل الوطني على دعم الثقافة ودعم المؤسسات الإبداعية ،حيث تشجع اتصالات تونس بالتعاون مع المركز الوطني للسينما والصورة الشركات الناشئة الساعية لتطوير المحتويات الرقمية، بالإضافة إلى سعيها لمرافقة المركز في مهمته النبيلة في حماية تراث السينما التونسية.
إلى جانب المناسبات الثقافية، تسجل اتصالات تونس حضورها في أهم المناسبات الرياضية ،فقد أطلق المشغل الوطني على هامش مسابقة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم المنعقدة في مصر«TT CHALLENGE» وهي مسابقة عبر الانترنيت موجّهة خاصّة للمغرمين بكرة القدم وتتيح هذه اللعبة للمشتركين فيها إمكانية الفوز الحيني ، ودون إجراء قرعة ، بـ1000 دينار، إذا ما أجابوا إجابات صحيحة وفي الوقت المحدّد على جميع الأسئلة المتتالية المتمحورة بالخصوص حول كرة القدم الإفريقيّة كما تمكّن لعبة «» TT CHALLENGE من الفوز بالجوائز التالية 2000 دينار كل أسبوع و1000 في نهاية اللعبة و10 رحلات إلى مصر لتشجيع المنتخب الوطني، ولمواكبة أجواء لا تنسى على إيقاع المقابلات المثيرة.
ومن منطلق أنّ الرياضة هي إحدى عناصر مسؤوليّتها الاجتماعيّة ، كانت اتصالات تونس على امتداد عديد السنوات، ولا تزال ، شريكا فاعلا للرياضة في بلادنا ومساندا للجماهير الرياضية التونسية ،كما لا تعتبر الرياضة العنوان الوحيد للمسؤولية الاجتماعية لاتصالات تونس ،حيث تعطي اتصالات تونس العمل الاجتماعي الأولوية التي يستحق إيمانا منها بأهمية المسؤولية الاجتماعية الموكولة إليها ، حيث أنها تساند عديد الجمعيات عبر كافة تراب الجمهورية ، على غرار الجمعية التونسية لقرى الأطفال( S O S قمرت) وجمعية رحمة لرعاية المسنين بالمكنين وجمعية الصم والبكم والهلال الأحمر التونسي وجمعية المدنية.
فقد أطلقت اتصالات تونس حملة تحت عنوان «نحب نقرى» بالشراكة مع جمعية «المدنية» وإحدى الاذاعات الخاصة لفائدة التلاميذ في المناطق المهمشة والأرياف.
وانطلقت الشراكة بين اتصالات تونس وجمعية المدنية منذ 5 سنوات مع «برنامج فاطمة» للنقل المدرسي الموجه لتلاميذ الأرياف مما ساهم في تقلص معدل غيابات التلاميذ المعنيين، إضافة إلى تحسن معدلاتهم وتحسن نتائجهم الدراسية بشكل ملحوظ، علاوة على خلق مواطن شغل للسواق المتواجدين في الجهات المنتفعة بهذا البرنامج.
وتتمثل حملة «نحب نقرى» في توزيع مساعدات مدرسية للتلاميذ في مدارس مختلفة من الجمهورية تشكو نقائص على مستوى المعدات والبنية التحتية والتجهيزات إضافة إلى تزويدهم بالكتب والمحفظات، وذلك في إطار تشجيع المنتفعين على مواصلة الدراسة وتحقيق النتائج المرجوة.
أما في ما يتعلق بخدمات إتصالات تونس والمتعلقة أساسا بنشاط الاتصالات ،فهي تسعى دائما لتقديم أفضل العروض والخدمات لحرفائها أينما كانوا,حيث يوفر مشغّل الاتصالات الوطني , اتصالات تونس , عروض مكالمات دولية وتكون محفزة وتستجيب لحاجيات حرفائها لاسيما في بعض المناسبات التي تستوجب عروض مكالمات خاصة على غرار موسم الحج.
وبهدف الاقتراب من حرفائها و تقريب خدماتها ،تتوسع اتصالات تونس على مختلف ولايات الجمهورية ،حيث تعمل على تعزيز تواجدها في الجهات ،حيث افتتحت اتصالات تونس فضاء تجاريا جديدا «برأس العين» بولاية الكاف، وهو سادس فضاء تجاري لها في هذه الولاية وتحرص اتصالات تونس من خلال إحداثها للفضاءات الجديدة على تصميم عصري وراق، يكون مجهّزا بأحدث الوسائل والمعدات التكنولوجية لتمكينه من تقديم أفضل الخدمات الاتصالية للحرفاء.
وتقدم إتصالات تونس بإستمرار باقة من الخدمات منها مايستجيب للمناسبات و الأعياد ومنها مايأتي في إطار حرصها على الاستجابة لحاجيات حرفائها من جهة ومواكبة للتطورات التكنولوجية من جهة ثانية.
يجتهد المشغل الوطني إتصالات تونس بإستمرار على تنويع باقة خدماته والتميز فيها وتحرص الشركة على دمج المسؤولية الاجتماعية في مختلف الأنشطة التي تقوم بها، وهو ما يجعل من اتصالات تونس عنوانا للتميز والابتكار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا