يتزامن مع استعدادات عيد الأضحى: اليوم إنطلاق موسم «الصولد الصيفي» بمشاركة 1400 تاجر وتخفيضات لاتقل عن 20 %

ينطلق اليوم موسم التخفيضات الصيفية وسط مشاركة مالا يقل عن 1400 تاجر ينشط اغلبهم في المدن الكبرى ويعملون في مجال

تجارة الأقمشة والملابس الجاهزة بالتفصيل وفقا لما أكده رئيس الغرفة النقابية الوطنية لتجارة الأقمشة والملابس الجاهزة بالتفصيل محسن بن ساسي في تصريح للمغرب على أن يكون موسم التخفيضات مناسبة للتجار لإدخال حركية على نشاطهم التجاري.

وقد دعت الغرفة النقابية الوطنية لتجارة الأقمشة والملابس الجاهزة بالتفصيل ، في بلاغ موجه إلى التجار، إلى ضرورة إيداع تصريح عن عملية التخفيض وجرد للمنتوجات المخفضة لدى المصالح الجهوية لوزارة التجارة في الآجال القانونية مع العلم ان موسم التخفيض يستمر على امتداد 6 أسابيع ولن تقل نسبة التخفيض عن20 بالمائة من الأسعار المصرح بها.

وعن تنقيح القانون عدد 40 لسنة 1998 المنظم لطرق البيع ومن ضمنه الصولد,كشف محسن بن ساسي أن من أبرز مقترحات التنقيح ما يتعلق بفرض بتنظيم فترات الصولد خاصة لدى بعض الشركات التي تعتزم إقامة تخفيضات خارج الموسم المعتاد له أوبعض التجار الذين يقومون بتخفيضات قبل الموعد القانوني بأسبوعين وأضاف المتحدث إن تنقيح القانون يهدف إلى التقليص في مدة إدراج المنتجات المتعلقة بالصولد من ثلاثة أشهر إلى شهر, بما يجعل المنتج مواكبا لمستجدات السوق ،كما سيؤدي تنقيح القانون عدد 40 لسنة 1998 المنظم لطرق البيع إلى ترسيخ ثقة متبادلة بين المستهلك والتاجر وإستنكر بن ساسي تأخر وزير التجارة في النظر في موضوع تنقيح القانون لما له من أثر على نشاط التجار.

وكــان المعهد الوطنـــي للاستهلاك قد نشر في مطلع العام الحالي بحثا حول موسم التخفيضات والمستهلك التونسي إنتهى من خلاله إلى أن 25 % من التونسيين يقومون بإنتظام برصد العروض التجارية قبل التخفيضات وأن 8 % من العائلات التونسية تخصّص ميزانية خاصة بموسم التخفيضات «الصولد».

وبين البحث أن 22 % من العائلات التي تخصص أحيانا ميزانية لمواسم الصولد يصل مايرصدونه خلال موسم التخفيضات الصيفي إلى 513 دينار للموسم الصيفي ويعتمد أغلبهم على الدخل الشهري لتمويل الشراءات في فترة الصولد .

وقد لاحظت الدراسة أن شراءات التونسيين خلال مواسم التخفيضات قد تراجعت،حيث 34 % فقط من العينة قاموا بعملية شراء خلال آخر فترة تخفيضات وقد تركزت خاصة على الملابس 82 % والأحذية 43 % والعطورات ومواد التجميل 9 % وفي مقابل ذلك ذكر المعهـد أن 65 % لم يشتروا شيئا خلال الفترة الأخيرة و قد علل المستجوبون ذلك إما لعدم توفر الإمكانيات أو لعدم برمجة مبدإ الشراء خلال موسم التخفيضات وضيق الوقت.

ورغم مايمكن أن يتيحه موسم الصولد من تخفيضات وفرص للتونسيين على مستوى الأسعار و مناسبة للتجار لتجاوز الركود الذي يعيشونه على فترات متسعة من العام فإن تزامن موسم التخفيضات مع عيد الأضحى سيقلل من فرص نجاح موسم الصولد بإعتبار تتالي المواسم الاستهلاكية التي كان وسيكون لها الأثر الواضح على المقدرة الشرائية للمواطن.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا