في بيانات وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي: الاستثمار الأجنبي المباشر في أفضل حالاته منذ 2014

سجلت البيانات التي نشرتها وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي تطورا في الاستثمار الأجنبي المباشر

مقارنة بالسنوات الأربع الماضية إلا أن هذه الاستثمارات لم تكن متكافئة بين الجهات خاصة بالجهات الداخلية.

بلغت الاستثمارات الأجنبية للعام 2018 وفق وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي 2.9 مليار دينار وبنسبة تطور بــ 27.5 % مقارنة بالعام 2017.

وانقسمت الاستثمارات الى 2.7 مليار دينار بالنسبة الى الاستثمارات الاجنية المباشرة و121 مليون دينار للمحفظة.

الملاحظ في البيانات الإحصائية هو التطور الذي شهدته الاستثمارات في الصناعات التحويلية الذي يعد القطاع الأول في خلق الفرص اذ سجل ارتفاعا بـ15.9 % مقارنة بالعام 2017.

وتطورت الاستثمارات الفلاحية بنسبة 199 % وبنسبة 33 % في الطاقة و41 % للصناعات المعملية و23 % للخدمات و3 % للفلاحة.

كشفت البيانات أيضا عن تواصل التباين بين مختلف الأقاليم، فمازال الاستثمار الأجنبي المباشر يتركز بتونس الكبرى ب 1.06 مليار دينار بنسبة 58 % بينما سجلت مناطق التنمية الجهوية حجم 282 مليون دينار ووجود 75 شركة أجنبية وتحتل فرنسا المركز الأول ب 18 شركة.

وإجمالا تأتي فرنسا في المركز الأول بـ 35 % تليها قطر ب 27 % ثم ايطاليا بـ 9 % وألمانيا بـ 8 %.

وتأتي كل من فرنسا وألمانيا وايطاليا في المراكز الثلاث$ الأولى من حيث خلق مواطن الشغل. وتأتي الصين في المركز الأخير من حيث حجم الاستثمار الأجنبي المباشر.

في نهاية 2018 بلغ عدد الشركات الأجنبية في تونس 3486 شركة ناشطة وتوفر 386 ألف و 312 موطن شغل.

وتتوقع تونس خلال السنة الجارية تحقيق 3 آلاف مليون دينار حجم الاستثمار الأجنبي المباشر، ونمت الاستثمارات الأجنبية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بالدينار التونسي بنسبة 9.8 % مقارنة بالفترة ذاتها من العام المنقضي ويأتي هذا التقدم مدفوعا بتطور الاستثمارات في القطاع الطاقي وفقا لما ورد في بيانات وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي الصادرة نهاية الشهر المنقضي.

بلغ حجم الاستثمار الأجنبي موفى شهر مارس المنقضي 620.8 مليون دينار مقابل 565.5 مليون دينار مقارنة بالفترة نفسها من العام الفارط.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا