متأثرا بتراجع مبيعات زيت الزيتون: الميزان التجاري الغذائي يواصل سلسلة العجز للشهر الخامس على التوالي بقيمة 534.6 مليون دينار

يواصل عجز الميزان التجاري الغذائي في الاتساع تحت تأثير تراجع مبيعات زيت الزيتون الذي يمثل العمود الفقري

للصادرات الفلاحية الغذائية حيث سجل الميزان التجاري الغذائي خلال الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2019 عجزا بلغ حوالي 534.6 مليون دينار وهو ما يمثل 6.5 % من إجمالي عجز الميزان التجاري.

تراجعت نسبة تغطية الواردات بالصادرات من 83.1 % خلال الأشهر الأربعة الأولى إلى 80 % خلال شهر ماي المنقضي لتبقى بذلك بعيدة عن مستوى التغطية المسجل خلال الفترة ذاتها من العام المنقضي ب 112.1 % وقد أرجعت وزارة الفلاحة و الموارد المائية ذلك حسب ماورد في بلاغ لها يوم أمس إلى ارتفاع قيمة الواردات الغذائية بنسبة 16 % وتقلص الصادرات بـ 15.5 % جراء تراجع عائدات زيت الزيتون بنسبة 43 %، مما أدى إلى تسجيل عجز مالي في الميزان التجاري الغذائي مقابل فائض بـ219.3 م د خلال الخمسة أشهر الأولى من سنة 2018.

ويأتي انخفاض صادرات المواد الغذائية خلال الخمسة أشهر الأولى من سنة 2019 نتيجة تراجع كميات زيت الزيتون بنسبة 40 في المائة بقيمة تتجاوز 500 مليون دينار في المقابل نمت عائدات التمور بـ 7 % والقوارص بـ 19 % ومنتجات البحر بـ 29 %، علاوة على تحسن قيمة صادرات الخضر الطازجة بنسبة 27 % ومصبرات الخضر والغلال والأسماك بـ 48 %، بالإضافة إلى تطور صادرات العجين الغذائي بنسبة 62 %.

في المقابل وصلت قيمة الواردات الغذائية خلال الخمسة أشهر الأولى 2019 إلى 2654 مليون دينار مسجلة زيادة بنسبة 16 % مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2018،نتيجة ارتفاع قيمة واردات بعض المواد الغذائية على غرار القمح اللين (52 %) والشعير (87 %) والذرة الصفراء (33 %) وذلك تحت تأثير ارتفاع الكميات الموردة والأسعار العالمية، بالإضافة إلى ارتفاع وتيرة توريد مواد غذائية أخرى ومشتقات الحليب واللحوم بنسب على التوالي 50 % و22 % نتيجة ارتفاع الكميات الموردة.

شهد الميزان التجاري الغذائي منذ بداية العام عجزا ماليا ،حيث وصل مستوى العجز خلال جانفي 142.9 مليون دينار مقابل فائض بـ 76 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام المنقضي ،ثم تراجع العجز خلال شهر فيفري إلى 91.3 مليون دينار ليرتفع مجددا خلال شهر مارس بقيمة 211.8 مليون دينار مقابل فائض بقيمة 222.6 مليون دينار في الفترة نفسها من السنة المنقضية وبلغت نسبة تغطية الصادرات بالواردات 86.4 % مقابل 117 % في مارس 2018 ،لتتواصل سلسلة اتساع العجز خلال شهر افريل 2019 ليصل الى 364.8 مليون دينار .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا