بعد تداول خبر «تجميد إسناد البنوك للقرض الاستهلاكية» رئيس الجمعية التونسية للبنوك أحمد كرم لـ«المغرب»: لا توجد تعليمات من البنك المركزي تقضي بتجميد إسناد القروض الاستهلاكية والبنوك حرة في منح القروض لحرفائها

نفى رئيس الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية

أحمد كرم في تصريح لـ«المغرب» الخبر الذي تداولته بعض وسائل الإعلام التونسية يوم أمس والذي يفيد «بتجميد إسناد البنوك للقروض الاستهلاكية وذلك بطلب من البنك المركزي تبعا لوجود شح في السيولة المالية لدى البنوك».

أكد رئيس الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية أحمد كرم لـ«المغرب» أن البنك المركزي لم يتخذ أي قرار من شأنه أن يجمد منح قروض الاستهلاك مشددا على حرية البنوك في منح قروض استهلاكية لحرفائها تبعا لإستراتجيتها وتوجهاتها الخاصة بها،و أشار رئيس الجمعية إلى أن موضوع التجميد لم يقع النقاش فيه سواء على مستوى القطاع البنكي في ما بينه أوعلى مستوى البنوك مع البنك المركزي مما يعني أن البنوك بدورها لم تتخذ أي قرار يتعلق بإيقاف القروض الاستهلاكية.

وأضاف كرم أن السياسة النقدية للبنك المركزي تركز حاليا وبصفة أولية على مقاومة غلاء الأسعار وارتفاع نسبة التضخم وذلك تطبيقا للمسؤولية القانونية له في هذا الميدان وبالتالي تمت مراجعة مختلف أدوات السياسة النقدية حتى تساعد البنوك على تطبيق هذا التوجه عن طريق مراعاة ضرورة أن تتماشى القروض مع حاجيات الاقتصاد وخاصة منها المشاريع المنتجة والخالقة لفرص الشغل والموفرة لعائدات التصدير، وأوضح محدثنا إن هناك سياسة عامة والبنوك تندرج ضمنها لكن لا توجد أية تعليمات واضحة مهما كان نوعها من طرف البنك المركزي تفرض على البنوك تجميد القروض الاستهلاكية.

وفي سياق متصل وفي ما يتعلق بآثار الترفيع في نسبة الفائدة ، فقد بين كرم أن هذا الترفيع نجح في تسجيل تراجع على مستوى القروض الاستهلاكية لكن لا بد من أخذ مزيد من الوقت كي يقع تقييم حجم التراجع ،فأي سياسة نقدية يجب أن يكون لها حيز من الوقت لكي تعطي أكلها وقد بدأت الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية تلاحظ بعض المؤشرات الدالة على انخفاض نسق إرتفاع قائم القروض.

وفي سياق ثان يتعلق بمكاتب الصرف التي بدأت في العمل منذ أشهر والتي تستهدف إمتصاص العملة الصعبة المتداولة خارج النظام البنكي بما من شأنه أن يعزز موجودات البنك المركزي من العملة الصعبة، قال أحمد كرم يجب انتظار الفترة الصيفية حتى تتدعم مختلف الجهات بمكاتب الصرف خاصة في المناطق السياحية .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499