خلال الدورة 36 لصالون الابتكار في الصناعات التقليدية: 14 ولاية تتمتع بمبدإ التمييز الايجابي ومداخيل ستصل إلى 14 مليون دينار لفائدة الحرفيين

في إطار النهوض بقطاع الصناعات التقليدية وتوفير فرص للحرفيين لعرض منتجاتهم وتسويقها ،افتتح أمس رئيس

الحكومة يوسف الشاهد ووزير السياحة والصناعات التقليدية روني الطرابلسي الدورة 36 لصالون الابتكار في الصناعات التقليدية بقصر المعارض بالكرم بحضور الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة زوراب بولوليكاشفيلي، مناسبة أكد فيه الشاهد العمل على تخصيص فضاء قار للترويج للمنتجات التقليدية والخروج به من نشاط مناسباتي إلى نشاط دائم ، كما سيكون هناك عمل على تطوير منتجات الناشطين في القطاع لاسيما من ناحية الدعم المالي ودفع التصدير.

على إمتداد أسبوع كامل ، ينظم الديوان الوطني للصناعات التقليدية الدورة 36 لصالون الابتكار في الصناعات التقليدية بقصر المعارض بالكرم تحت شعار «صنعة قديمة بروح جديدة»، دورة يشارك فيها أكثر من 1500 حرفي وحرفية من جميع الولايات وفي شتى الاختصاصات ويتوزع المشاركون على أكثر من 10 فضاءات تجارية وتنموية وخدماتية وتتسع هذه الفضاءات لأكثر من 500 فضاء مخصص ينتظر أن يستقبل أكثر من 100 ألف زائر.

في تجسيد التمييز الايجابي في الدورة 36
وقد تميزت هذه الدورة بتخصيص فضاء للباعثين الجدد يضم 76 باعثا جديدا في اختصاصات واعدة من مختلف الولايات، مع العلم أن 60 % من المشاركين هم من خريجي التعليم العالي أوالتكوين المهني ،كما كرست هذه الدورة مبدأ التمييز الايجابي وذلك من خلال دعوة 14 ولاية داخلية لترشيح ممثليها الذين بلغوا حوالي 60 حرفيا وحرفية بمساحة تقدر بـ 600 متر لعرض اختصاصاتهم وخصوصيات مدنهم مع تكفل الديوان بمجانية فضاءات العرض وبإقامتهم ونقلهم طيلة فترة الصالون .

وتتمثل هذه الجهات في جندوبة والكاف وسليانة وباجة وزغوان وسيدي بوزيد ومدنين والقيروان وتطاوين وقبلي وتوزر وقابس وفقصة والقصرين.

كما تمت دعوة كل من المغرب والجزائر بهدف التعرف على السوق التونسية وامتيازاتها من جهة و تبادل التجارب وخلق فرص تعاون بين حرفيي دول المغرب العربي في مجال الصناعات التقليدية من جهة أخرى وقد تميز الجناح المغربي بجمالية مميزة سواء من حيث المنتجات المعروضة أومن حيث الشكل بما يعكس الأهمية التي توليها هذه الدولة تجاه لإنتاجاتها التقليدية .

وفي سياق متصل وعلى هامش الافتتاح، عقد وزير السياحة والصناعات التقليدية ندوة صحفية بحضور الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة والمديرة العامة للديوان الوطني التونسي للسياحة والمدير العام للديوان الوطني للصناعات التقليدية ،فقد تحدث وزير السياحة روني الطرابلسي عن أهمية التظاهرة والأرقام القياسية التي سجلها في عدد العارضين والمنتوجات المعروضة مشيدا بمنتوج فخار سجنان الذي أصبح من تراث اليونسكو ،الأمر الذي يستوجب إستثمار هذا التصنيف للترويج للصناعات التقليدية التونسية وإعتمادها مرجع تونس لصورة تونس في الخارج.

وأوضح الوزير وجوبية العمل على الحد من انتشار المنتجات التقليدية المقلدة التي أضرت بمكانة المنتوج التقليدي التونسي وصورته داعيا الهياكل المعنية إلى تكثيف الرقابة .

وفي تصريح لـ«المغرب» أكد مدير الديوان الوطني للصناعات التقليدية فوزي بن حليمة أن تنظيم هذه التظاهرة يتنزل في إطار دفع قطاع الصناعات التقليدية وتوفير فرص للحرفيين والحرفيات لعرض منتجاتهم وتسويقها مثلما يمثل هذا المعرض مناسبة للمستهلك التونسي للتعرف على أهم مستجدات القطاع .

وأضاف بن حليمة أن الديوان يعمل على تطوير قائمة المنتجات التقليدية وتثمينها مبينا وجود 20 منتوجا مصنفا سيقع منحه علامة الجودة خلال العام الحالي .

وفي مايتعلق بحصيلة قطاع الصناعات التقليدية،فقد إعتبر مدير الديوان الوطني للصناعات التقليدية بأن النتائج التي وقع تسجيلها خلال العام المنقضي تعتبر إيجابية ،فقد إرتفعت صادرات الصناعات التقليدية بنسبة 33 بالمائة وذلك ببلوغها 80 مليون دينار سنة 2018 مقابل 60 مليون دينار سنة 2017.

وقد أخذت صادرات منتجات خشب الزيتون نصيب الأسد بما قيمته 33 مليون دينار وفقا لبن حليمة الذي أشار إلى تصدر السوق الأمريكية في استهلاك المنتجات التونسية مبينا أن هذه الوجهة أصبحت متنفسا مهما للصناعات التقليدية التونسية وتشهد وارداتها نموا ملحوظا ،فقد ارتفعت الصادرات التونسية إلى أمريكا من 5 مليون دينار في 2017 إلى 17.6 مليون دينار سنة 2018 ،و يأمل الديوان في تطوير هذا الرقم ليتجاوز 100 مليون دينار .

وفي السياق ذاته قال بن حليمة أن الديوان يستهدف الترفيع في قيمة الصادرات وذلك من خلال تبنيه لخطة وطنية على امتداد الأربع سنوات المقبلة،بحيث ستمكن هذه الخطة من بلوغ 500 مليون دينار كقيمة صادرات بما سيكون له الأثر الآلي على التشغيل ،حيث يتوقع أن يقع توفير بين 5 آلاف و7000 موطن شغل.

كما إعتبر محدثنا أن من بين الإشكالات التي تحد من حجم صادراتنا هو ضعف الإنتاجية ،فالمنتوج التونسي يتفوق على عديد الدول في مجال الصناعة التقليدية لكنه مايزال ضعيفا من حيث الطاقة الإنتاجية ،الأمر الذي يتطلب مزيد العمل على توفير فرص إستثمارية يلعب فيها الاقتصاد التضامني دورا اساسيا.

مداخيل للحرفيين تصل إلى 14 مليون دينار
عن توقعه لعائدات صالون الابتكار في الصناعات التقليدية ،فقد ذكر بن حليمة انه التوقعات تشير إلى توفير ما بين 12 و14 مليون دينار كمداخيل لفائدة الحرفيين المشاركين في هذه التظاهرة.

من جهته تحدث الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلى لدى حضوره الندوة الصحفية عن أهمية تنظيم هذا الصالون مقترحا أن يقع إضفاء طابع دولي عليه خلال الدورات المقبلة وذلك بتشريك حرفيين من العالم مع إدراج المأكولات التونسية التقليدية في الدورة المقبلة مشددا على ضرورة التركيز على الأسواق الأسيوية كوجهة لمنتجات الصناعات التقليدية التونسية وتطوير الصادرات نحو الوجهات التقليدية.

كما أعرب الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة عن نيته إحداث مركز دولي في تونس للتدريب يعمل على تحسين جودة المنتجات سيستفيد منه الحرفيون في تونس وفي المنطقة.

وقال الأمين العام إن المنظمة ستعلن 2020 سنة للسياحة الريفية ستكون قاطرة لترويج المنتجات التقليدية وللجهات المنتجة لها وستكون بذلك حافزا لنمو القطاع السياحي.

وفي ما يتعلق بالقطاع السياحي في تونس، فقد أكد زوراب بولوليكاشفيلي ضرورة الصمود أمام الأزمات والعمل على تحسين آليات التواصل ،معتبرا أن الهدف الأساسي لا يتعلق بالترفيع في عدد السياح بقدر ما يتعلق بتطوير جودة الخدمات وتوفير رحلات جوية والتعاقد مع مختلف الأطراف لدخول أسواق جديدة .

وفي سياق ثان، وفي رد عن سؤال توجهت به «المغرب» حول تداعيات أحداث السترات الصفراء على السياحة الفرنسية، أكد بولوليكاشفيلى حتمية تأثير هذه الأحداث التي تبعث نوعا من عدم الأريحية لدى السياح لاسيما وأن الاحتجاجات متواجدة

في أشهر الشوارع في مدينة باريس الفرنسية شارع الشانزليزيه من أهم أماكن السياحة في فرنسا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية