بعد تواتر اضطراب تزود الأسواق بعديد المواد: انتهاء الاتفاق الظرفي لتسعيرة البيض.. منتجو الحليب يهدّدون بإيقاف الإنتاج ووزارة التجارة تؤكد تدخلها حسب خصوصية المواسم

أصبح نقص جل المواد الأساسية من حليب وبيض وزيت نباتي وغاز منزلي والسميد.. في الاسواق امرا متوقعا في الأشهر الأخيرة الأمر

الذي اثار حيرة المستهلك في إمكانية النجاح في تلافي هذه النقائص خاصة وأنها تأتي بصفة متواترة وفي فترات متقاربة ونظرا لتعدد الأطراف المتدخلة في حسن تزويد أسواقنا بالمنتوجات الاستهلاكية فان السؤال يطرح على الجميع حول الأسباب والعوامل التي تدفع نحو مثل هذا الاضطراب وكيفية معالجتها.
أكد حسام التويتي مدير المراقبة والأبحاث الاقتصادية في تصريح لـ«المغرب»، انه توجد متابعة لمسالك التوزيع حسب خصوصية المواسم على غرار موسم الشتاء الذي يصاحبه استعمال مكثف للغاز المنزلي مبينا انه تم تذليل الصعوبات وتقريبا المواد متوفرة باستثناء إشكال البيض والسميد ولفت إلى انه يتم الآن الاستعداد لفترة تقاطع الفصول من خلال تكوين المخازن التعديلية، على غرار مخازن للبطاطا،

نقص في الانتاج
وفيما يتعلق بالأسباب الرئيسية لاضطراب الأسواق في فترات متعددة وبصفة متواترة قال التويتي إن نقص الإنتاج هو دائما السبب الرئيسي وهذا النقص يخلق دائما حالة من اللهفة تتبعها حالات الاحتكار وبالتالي يضطرب التوزيع.

وفي وضع العرض والأسعار بالسوق ذات المصلحة الوطنية ببئر القصعة تظهر المعطيات المعروضة والخاصة بيوم امس 6 فيفري نقصا في كميات مجمل الخضر بنسبة تصل إلى 75 % وتخص الفلفل والجلبانة بالمقابل سجلت كل الأسعار ارتفاعا في مقارنة بالفترة نفسها من السنة الفارطة.

رجح مسعود عضو المكتب التنفيذي والمكلف بمنظومة الألبان بإتحاد الفلاحة والصيد البحري في تصريح لـ«المغرب»، عودة النقص في مادة الحليب في الأسواق في الفترة المقبلة مبينا أن الإنتاج يواصل تسجيل نقص بنحو 10 % مقارنة بالمعدلات العادية أي بنحو 200 إلى 300 ألف لتر يوميا، وبين ان المخازن تقلصت الى 10 ملايين لتر اي لا يكفي لاكثر من 5 ايام في الوقت الذي من المفروض ان يكون المعدل في حدود 60 مليون لتر لفترة تقارب الشهر.

وانتقد المتحدث تعاطي الحكومة مع منظومة الألبان وعدم إصدار قرارات مصيرية وهو ما يجعل الأزمة تستفحل وأضاف مسعود ان المنتجين في انتظار ما سينبثق عن اجتماع 5+5 واذا ما لم يتم إفراد المنظومة بقرارات لصالحها فانه سيكون هناك تحرك احتجاجي الذي سيكون في شكل إيقاف الإنتاج.

لفت المتحدث أن الأزمة التي تعيشها منظومة الألبان دفعت نحو 2000 منتج إلى الخروج من دائرة الإنتاج وتغيير نشاطهم كما أثار مسالة الدعم ليؤكد أن نحو 400 مليون لتر مدعمة تذهب إلى الاستعمال الصناعي داعيا إلى توجيه الدعم إلى المنتج حتى يكون موجها إلى مستحقيه حسب تعبيره.

انتهاء اتفاق تسعيرة البيض
أما بالنسبة للبيض وما شهده من نقص وارتفاع في الأسعار فقد أوضح رضوان غرافي رئيس الجامعة الوطنية لمربي الدواجن بالإتحاد التونسي للفلاحة والصيد لـ«المغرب» ان الاجتماع الذي عقد الشهر الماضي كان قد خلص الى وضع تسعيرة الى حدود 30 جانفي ب210 مليم للبيضة عند الانتاج على ان تصل الى المستهلك بسعر 900 مليم لاربع بيضات واضاف المتحدث أنه اثر انتهاء التاريخ المحدد اصبحت الاسعار تحتكم الى العرض والطلب فالمنتج يقوم بالبيع بسعر 220 مليم للبيضة وتصل الى المستهلك بـ950 مليم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية