تحت تأثير تقلبات الأسعار العالمية: تكاليف واردات الحبوب تشهد ارتفاعا

تتغير أسعار الواردات بناء على ما تشهده الأسواق العالمية من تذبذب في الأسعار التي تتاثر بكل الظروف سواء المناخية أو

الجيوسياسية أو غيرها وباعتبار أن تونس تورد نحو 70 % من حاجياتها من الحبوب فإن تأثرها بما تشهده الأسواق العالمية يصبح أوضح.

وفق ما نشره المرصد الوطني للفلاحة عن منظمة الأغذية والزراعة تم تسجيل تراجع الإنتاج العالمي للحبوب خلال العام 2018 بـ 2.5 % مقارنة بـ2017 حيث تمت مراجعة توقعات إنتاج القمح نحو الانخفاض نتيجة لتراجع إنتاج روسيا وتركيا نفس التراجع شهده إنتاج الشعير في حين تطور استعمال الحبوب خلال 2018 بـ 1.3 % بالنسبة لــ 2017 خاصة كعلف حيواني وفي الاستعمالات الصناعية.

بينما تراجع المخزون العالمي من الحبوب بـ 6.5 % ويعود ذلك لتراجع مخزون القمح ب 12 % ومخزون الذرة بـ 14. كما تراجعت المبادلات العالمية بـ1.1 %.

كل هذه المعطيات أثرت في أسعار الواردات بالنسبة إلى تونس حيث سجلت واردات الشعير ارتفاعا ب24.55 % مقارنة بالعام الذي سبق ، كما ارتفع سعر توريد القمح الصلب ب 8.55 % وارتفعت أسعار توريد القمح اللين بـ 14.25 %. وارتفعت واردات المواد الفلاحية والغذائية الأساسية بنسبة 9.7 % خلال العام الفارط وفق نتائج التجارة الخارجية للمعهد الوطني للإحصاء.

وتعيش الأسعار تحت ضغط انزلاق الدينار أمام الاورو والدولار، مما يدفع نحو ارتفاع متزايد لتكاليف واردات المواد الفلاحية الاساسية في الفترات المقبلة خاصة وان كل الترجيحات تصب نحو مزيد الانزلاق. ونظرا للتقلبات التي تشهدها الاسعار العالمية في فترات الازمات او الانفراج فان تونس مطالبة باستغلال انخفاض مؤشر الاسعار العالمي الى حانب الترفيع في طاقة تخزينها التي تكفي اليوم لثلاثة اشهر فقط لهذا تقوم تونس في فترات متقاربة بطرح مناقصات عالمية لشراء الحبوب قد لا تتزامن مع ارتفاع الاسعار مما يزيد من كلفة الشراءات.

وبالنسبة إلى الموسم 2018/ 2019 فان المساحات المبرمجة للحبوب 1.330 مليون هكتار وتبقى الحصيلة المحتملة رهينة الظروف المناخية وكمية التساقطات باعتبار الاعتماد الشبه الكلي بالنسبة للزراعات الكبرى على الأمطار إذ أن المساحة المبرمجة للري مقدرة بـ71 ألف هكتار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499