عجزها المالي يتراوح بين 5 و20 %: عائدات السياحة لا تعكس تحسن الوضع المالي للفنادق

بعد الانتعاشة التي شهدها الموسم السياحي الماضي اثر تأثره في الفترات السابقة بالوضع الأمني تتوجه الأنظار اليوم إلى الموسم

الحالي وما يمكن أن يحققه خاصة في ظل الظرف الاقتصادي الصعب وحاجة الاقتصاد الوطني إلى كل القطاعات لدعم نموه.

أكد عفيف كشك رئيس الاتحاد الوطني للصناعة الفندقية في تصريح لـ«المغرب» ان القطاع السياحي الذي شهد في موسمه المنقضي توافد نحو 8.3 مليون سائح من بينهم 2.5 مليون سائح اروبي ينتظر ان يبلغ عدد الوافدين هذا العام 9 ملايين وهو رقم يمكن تجاوزه حسب المتحدث إذا ما توفرت إجراءات لدعم النشاط من بين هذه الشروط التي يمكن ان تدعم أعداد الوافدين تحسين النقل الجوي بتوفير الناقلات وصيانة الأسطول الفندقي وهو ما ينتج عنه تحسن الخدمات والمنتوج السياحي عموما.

أشار المتحدث من جهة أخرى الى ان عائدات القطاع لا تعني تحسن الأوضاع المالية للنزل نظرا الى تأثرها بانزلاق الدينار وهو ما أثر بصفة واضحة في صيانة النزل نظرا لتضاعف أسعار التجهيزات الموردة ، كما ان عدم تحسن الأوضاع المالية للفنادق ناتج عن ارتفاع تكلفة اليد العاملة وفواتير استهلاك الطاقة والمياه، هذا بالإضافة إلى التأثر بارتفاع نسبة التضخم.
ولفت كشك إلى أنّ تكاليف المصاريف اكبر من المداخيل وهو ما يتسبب في عجز القطاع الفندقي بنسبة تتراوح بين 5 و20 % .

أما في ما يتعلق بآفاق العام الحالي فقال كشك أنّ الأفاق واعدة وان أعداد الوافدين قد تتجاوز الـ9 ملايين سائح والتوقعات مبنية على أوضاع الأسواق المصدرة للسياحة إلى تونس مشيرا إلى أن الحجوزات تسجل ارتفاعا يتراوح بين 15 و35 %.

من جهة اخرى صنفت تونس ضمن قائمة أفضل 50 وجهة سياحية الواجب زيارتها خلال سنة 2019 وفق الدليل السياحي "ترافل لاند لايجر" التابع للمجلة الأمريكية "نيويورك تايمز" التي تعرض الوجهات السياحية الجذابة في العالم . وتقدر وزارة السياحة ان تكون سنة 2019 سنة انطلاقة جديدة للسياحة التونسية.
وكانت السياحة الى جانب الفلاحة القطاعين الاكثر دعما للنمو الاقتصادي في العام الماضي الى حدود الثلاثي الثالث وفق البيانات الرسمية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499