«التونسية للتموين» تطلق وحدة إنتاج جديدة بكلفة 2.5مليون دينار

احتفلت أمس الأول «التونسية للتموين» «Tunisie Catering» التابعة لمجمع الخطوط التونسية، بإطلاق نشاط

وحدة الإنتاج الجديدة لها والمختصة بإعداد الوجبات على متن الرحلات الجوية للخطوط التونسية وشركات الطيران المتعاقدة. وكانت هذه الشركة الفرعية لمجمع الخطوط التونسية، وهي مثال الشراكة بين القطاعين العام والخاص، قد تعرضت قبل نحو عامين لحريق هائل أثر على جانب من نشاطها.
تقدر الكلفة الجملية لهذه الوحدة الجديدة، 2.5 مليون دينار.وهي مختصة في إنتاج الوجبات الطازجة والمثلجة، التي يتم تقديمها جاهزة على متن الطائرات، بمعدل إنتاج يتراوح بين 4 و5 آلاف وجبة يوميا، كما أكد ثامر الجمني المدير العام للمؤسسة.

وأكد إلياس المنكبي الرئيس المدير العام لمجمع الخطوط التونسية في جانب متصل لـ«المغرب» أن العمل اليوم يتجه في المجمع إلى استرداد «التونسية للتموين» مكانتها في تزويد الشركات الجوية العاملة على المطارات التونسية، وأعلن أنه سيتحول بداية الأسبوع القادم للجزائر للتباحث مع الناقلة الجزائرية للتزود من المؤسسة التونسية. كما أضاف أن وفدا من الناقلة القطرية سيحل قريبا بتونس لنفس الغرض حيث ينتظر أن تكلل هذه الاتصالات بالنجاح مشددا على أن عودة القطرية والجزائرية وكذلك الخطوط الفرنسية للتونسية للتموين سيعجل بعودة شركات أخرى عالمية.

وفي رده، عن الاضطراب في مواعيد الرحلات للناقلة سواء في تونس أو بالمطارات الدولية أكد المنكبي أن الناقلة ستعمل على تجاوز هذا الإشكال انطلاقا من هذا الشهر بالحط من معدل تأخير الرحلات إلى النصف على الأقل، رغم تقادم الأسطول المتسبب الرئيسي في تأخر رحلات الخطوط التونسية، مبرزا أيضا أن مطار تونس قرطاج الدولي بات غير قادر على استيعاب جميع الرحلات.

وأكد وزير النقل هشام بن احمد أهمية هذه الوحدة الجديدة و الدور الذي ستقوم به في تطوير مردودية الشركة بما سيتيح لها كسب أسواق أخرى .كما حث العمال على مواصلة العمل بنفس الروح ووفق المواصفات العالمية بما يمكن الشركة من استقطاب أهم شركات الطيران الأجنبية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية