تبعا لما راج عن خطورة مرض الصدأ التاجي: المدير العام للمعهد الوطني للزراعات الكبرى أسامة الخريجي يوضح لــ«المغرب»: المرض فطري يصيب فقط مزارع القصيبة ...والوضع لا يستدعي دق ناقوس الخطر

نفى مدير المعهد الوطني للزراعات الكبرى أسامة الخريجي في تصريح لـ«المغرب» مايروج له حول وجود مرض خطير

يهدد مزارع القصيبة مؤكدا أن المرض المسجل في المزارع حاليا يعرف بمرض الصدأ التاجي اوما يعرف لدى الفلاحين «بالحمرا» وهو من بين الأمراض الفطرية التي تصيب زراعات القصيبة وهي من المكونات الأساسية لمادة العلف «القرط» ويمكن مداواته عبر المبيدات .

اكد الخريجي وجود إصابات بمرض الصدأ التاجي على القصيبة ببعض مناطق الإنتاج التي تشهد رطوبة مرتفعة على غرار زغوان وبنزرت وتونس مشددا على ان الوضع لا يستدعي دق ناقوس الخطر ولئن حذرت وزارة الفلاحة من خطورة هذا المرض الوبائي وسرعة انتشاره والأضرار التي يمكن أن تسببها بالزراعة خاصة وأن القصيبة لم تتجاوز مرحلة التجدير، فقد أكد الخريجي ان الصدأ التاجي من بين الأمراض التي يقع تسجيلها سنويا وهو معروف لدى الفلاحين إلى جانب توفر المبيدات الكفيلة بمداواة مزارع القصيبة.

ودعا الخريجي الفلاحين إلى إقتناء المبيدات المتعارف عليها من اجل حماية المحصول، كما شدد محدثنا على ان باقي الزراعات الكبرى من قمح لين وصلب وشعير تمر بظروف جيدة خاصة وأن بداية موسم الزراعات عرفت نزول كميات كبيرة من الغيث بما ساهم في ملئ مخزونات المائية للتربة.
وعرج على الأمراض التي تصيب الزراعات الكبرى مثل الصدأ الأخضر والبني والأصفر والتبقع التستوري وهي جميعها أمراض فطرية ،كما أن مبيداتها متوفرة .

ويذكر أن وزارة الفلاحة قد قدرت 1.330 مليون هكتار لموسم 2018/ 2019، منها قرابة 845 ألف هكتار بولايات الشمال وحوالي 485 الف هكتار بولايات الوسط والجنوب ،وتتوزع الزراعات على 614 الف هكتار قمح صلب و86 الف هكتار من القمح اللين و617 ألف هكتار من الشعير و 13 الف هكتار من التريتكال .
وبلغت المساحات المبذورة أعلاف خريفية إلى تاريخ 1 نوفمبر 2018 حوالي 44 ألف هكتار من جملة 304 آلاف هكتار .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499