نور الدين الطبوبي في اختتام الدورة 33 لـ«أيام المؤسسة»: لا تغركم الكلمات المنمقة التي تسمعونها بالخارج ، الوضع لا يتحمل الانتظار

اختتمت أمس الدورة الـ33 لأيام المؤسسة التي كانت تحت شعار «المؤسسة واصلاحات القطيعة»، وامتدت ليومين 7و8 ديسمبر الجاري، اليوم

الثاني كان مفتوحا للنقاش حول مجلة الشغل والعلاقة الشغلية بين المشغل والاجير وكيفية تطوير العلاقة التي تعود بالفائدة على الطرفين واقتصاد البلاد.

لاتغرنا الكلمات المنمقة التي نسمعها بالخارج فاليوم الوضع في تونس لا يتحمل الانتظار أكثر. هكذا تحدث نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل مؤكدا على أن العمل مسؤولية مشتركة داعيا إلى الكف عن رمي الكرة إلى الطرف الآخر. تساءل الطبوبي ايضا عمّا تحقق في ثماني سنوات وأشار إلى أن ما ينقص اليوم هو ثقافة مواطنية. وعرج الطبوبي في معرض حديثه عمّا أسماه شيطنة الاتحاد مؤكدا أن المنظمة الشغيلة لا تطالب بالزيادات فحسب بل إنها تتحدث أيضا عن الإنتاج والإنتاجية.

التجارب المقارنة في عديد الدول تثبت أن تونس رائدة في الحوا ر الاجتماعي ومتقدمة في هذا الباب. المشكل اليوم مشكل سياسي بامتياز وليس متعلقا بالاطراف الاجتماعية، مؤكدا انفتاح الاتحاد على الاصلاح، كل الاراء تركزت حول تاثير تعاقب الحكومات وعدم الاستقرار السياسي في الاتفاقيات المبرمة والوعود المقدمة والمحاور التي تم الاتفاق بشأنها.

أكد الأمين العام للاتحاد أن التقدم لا يكون الا بالعدالة الاجتماعية بالاستثمار بالمناطق الداخلية متسائلا «هل كل رجال الأعمال يستثمرون في المناطق الداخلية؟»، كما تساءل عن مدى التزام رجال الأعمال بواجبهم الجبائي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499