وزارتا السياحة والنقل يتدارسان الاستعدادات للسنة الجديدة

كان اللقاء الذي جمع بمقر وزارة السياحة ، قبل أيام وزير السياحة والصناعات التقليدية وكامل إطارات

وهياكل القطاع بوزير النقل ومنظوريه في المؤسسات التابعة مناسبة مهمة لتدارس أوضاع السياحة والنقل في ضوء المستجدات التي ستعرفها السياحة التونسية مطلع العام القادم والذي تؤكد العديد من المؤشرات أنه سيكون بحق موعد العودة الرسمية للوجهة التونسية على مختلف الأسواق خاصة الأوروبية التي كانت نفضت يديها من الوجهة في أعقاب الإعتداءين الإرهابيين في كل من باردو وسوسة

الاجتماع رفيع المستوى استعرض السبل الكفيلة بتحسين سهولة الوصول إلى تونس والعمل على استقطاب أسواق سياحية جديدة لدعم الوجهة على مدار السنة ، وقد أعرب الوزيران عن العلاقة المميزة والوثيقة بين القطاعين والحاجة إلى إيجاد أفضل الحلول من حيث الخدمات والجودة وسهولة الوصول إليها حيث شدد وزير السياحة «روني الطرابلسي» على إن استمرار الانتعاش السياحي واستدامته يعتمدان إلى حد كبير على توفير نقل جوي أفضل من كما ونوعا ، خاصة وأن السياحة التونسية تحدوها في السنة الجديدة طموحات عدة سواء على الأسواق التقليدية أو في البحث واستكشاف آفاق جديدة للقطاع خاصة إن القطاع حدد هدف تسعة ملايين سائح و عائد لا يقل عن خمسة مليارات دينار في عام 2019.
أما وزير النقل هشام بن أحمد فقد سلط الضوء على الإستراتيجية الجديدة لشركتي الطيران الوطنيتين ،الخطوط التونسية والخطوط السريعة ، مبرزا في عرضه أن الهدف الرئيس في نهاية الأشهر الثلاثة المقبلة سيكون العمل على الوصول إلى نسبة 80 % من انتظام رحلات الخطوط الجوية التونسية ، وهذا الهدف الحيوي يتطلب انخراطا حقيقيا من الجميع لبلوغه.

إلياس المنكبي الرئيس المدير العام للخطوط التونسية، عبر بدوره وبشكل واضح عن عدم قدرة الشركة على مواصلة نسق العام الجاري في العام 2019 بسبب نقص الموارد. وأوضح أن أسطولا من 28 طائرة، يجعل القدرة محدودة جدا، خاصة إذا ما تم الاحتفاظ بطائرتين للاستعمال عند الضرورة في حالة الأعطال.
وكان الاجتماع مناسبة أيضا للإعلان عن إعادة جدولة أسطول التونسية السريعة من أجل ضمان أفضل الخدمات على مستوى الخدمات في الرحلات الداخلية على الرغم من محدودية عدد طائرات أسطولها وعجزها المزمن المسجل على العديد من الوجهات على غرار توزر.

كراء خمس طائرات
وكانت الخطوط التونسية قد نشرت قبل أيام طلب عروض لاختيار مكتب استشارة لمساعدتها لكراء خمس طائرات جديدة من طراز «ارباص أ320 نيو» في شكل لزمة كراء وشراء وذلك بهدف تجديد جانب من الأسطول المتقادم حيث سيبلغ متوسط سن الطائرات العاملة اليوم 16 سنة .

تجاوز عتبة السبعة ملايين سائح
القطاع السياحي تجاوز عتبة السبعة ملايين سائح بنحو ثلاثمائة ألف وهو رقم يتم الوصول إليه لأول مرة مما يجعل إمكانية تجاوز ثمانية ملايين سائح امرا واردا جدا كما أكدت ذلك وزيرة السياحة السابقة لكن المهم في هذه الأرقام وإن بدت مهمة فهي تبقى محدودة من حيث المورد المالي لها إذا ما تمعنا في الأمر خاصة مع تراجع صرف الدينار بالقياس مع العملات الأخرى ، فضلا عن أن جانبا من عائدات سياح الجوار أكثر من نصف الوافدين الأجانب يبقى محدودا لأسباب يطول شرحها وأهمها مشكلة الصرف خارج الاطار القانوني

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499